حوادث

حجز 200 ألف قرص مخدر بطنجة

شكوك حول انفعال السائق وامرأة ترافقه أجهضت العملية

علم لدى المصالح الجمركية بميناء طنجة المتوسط، أن عناصرها المكلفة بمراقبة وتفتيش وسائل النقل العابرة في اتجاه الأراضي المغربية، حجزت، في الساعات الأولى من صباح أمس (الاثنين)، بتعاون مع المصالح الأمنية العاملة بالميناء نفسه، كمية كبيرة من الأقراص الطبية المهلوسة “القرقوبي”، وضبطتها مخبأة بعناية فائقة على متن سيارة رباعية الدفع مرقمة بالمغرب.
وأفاد المصدر لـ “الصباح”، أن الكمية المحجوزة، التي ناهز عددها 200 ألف قرص مخدر من أنواع مختلفة (اكستازي، روفوتريل، فاليوم، زيبام…)، ضبطتها فرقة جمركية وهي تقوم بعملها الروتيني بالمحطة البحرية، حين حامت الشكوك حول سلوك وانفعال سائق السيارة وامرأة ترافقه، حين كانا يقومان بإنهاء الإجراءات الجمركية المعتادة للعبور من ميناء الجزيرة الخضراء في اتجاه الأراضي المغربية، ليتم إخضاع سيارتهما إلى تفتيش يدوي دقيق، أسفر عن العثور على هذه الكمية من الأقراص الطبية القوية، وضبطتها مخبأة بعناية وسط العجلة الاحتياطية وبعدد من تجاويف السيارة، من بينها الكراسي الخلفية والواقي الأمامي ولوحة القيادة…
وإثره، أوقفت العناصر الجمركية السائق ومرافقته، وهما مغربيان يبلغان من العمر 40 و30 سنة، وقامت بتسليمهما للشرطة القضائية بالميناء، التي وضعتهما تحت تدبير الحراسة النظرية وفتحت معه تحقيقا قضائيا في الموضوع، إذ من المنتظر أن تتم إحالتهما على المصلحة الولاية للشرطة القضائية بطنجة، من أجل تعميق البحث معهما لتحديد الأطراف التي كانت موجهة إليها هذه السموم، ومعرفة طبيعة استعمالها في المغرب. ومن المنتظر أن تحيل المصالح الأمنية المواد المحجوزة على مختبر الشرطة العلمية بالعاصمة الرباط من أجل إجراء خبرة عليها، سيما أنها مواد خطيرة تصنف ضمن خانة العقاقير الطبية المخدرة، التي يمكن ترويجها لأغراض إجرامية.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق