fbpx
مجتمع

أستاذ ينوب عن أمزازي في إصلاح فرعية

أثار الأستاذ “زكرياء أزكير”، انتباه العاملين بقطاع التربية والتعليم بإقليم سيدي بنور، عقب إنابته عن الوزارة الوصية في تعبئة الشركاءلإصلاح فرعية “أولاد الحاج” التابعة لمجموعة مدارس “سبت المعاريف”، الواقعة بتراب الجماعة القروية لكريديد بالإقليم نفسه.
ودفعت مبادرة الأستاذ نفسه، الفعالة والمثمرة، التي قام بها من خلال مساهمته الناجعة في خلق تعبئة شاملة حول مشروع تأهيل فرعية “أولاد الحاج”، والتي أثمرت انخراط السكان والفعاليات الجمعوية في هذا المشروع، الذي سعى الأستاذ جاهدا من أجل تحقيقه سواء في شطره الأول المتمثل في تأهيل فضاء المؤسسة من حجرات دراسيةومرافق صحية وساحة المؤسسة، أو من خلال الشطر الثاني المتمثل في بناء جناح إداري إثر إدراج الفرعية مدرسة مستقلة في الخريطة المدرسية بمديرية سيدي بنور ابتداء من الموسم الدراسي المقبل 2018/2019، (دفعت) المدير الإقليمي إلى زيارته لتهنئته وتشجيعه على ما بذله في سبيل الارتقاء بالتعليم بالمنطقة المذكورة.
وقد اطلع الأستاذ “زكرياءأزكير” الذي كان رفقة مدير المؤسسة وعدد من السكان، المدير الإقليمي على مختلف تفاصيل مشروع تأهيل المؤسسة، سواء في مراحله المنجزة، أو تلك التي في طور الإنجاز.
وأشاد محمد حجاوي المدير الإقليمي بمبادرات الأستاذ وقدم له شهادة شكر وتنويه اعترافا بما بذله من مجهودات محمودة، تنم عن انتماء عضوي لمهمته التربوية، وحب عميق لتلاميذه،انطلاقا من غيرة صادقة على المدرسة العمومية. كما توجه المدير الإقليمي بكلمة شكر للسكان، الذين انخرطوا في هذا المشروع التأهيلي، انطلاقا من فهمهم التنويري ووعيهم بضرورة تقاسم هم المدرسة العمومية باعتباره شأنا مجتمعيا.
ونوه السكان أنفسهم بالدور المحوري، الذي قام به الأستاذ من أجل خلق أجواء التعبئة حول المدرسة العمومية، شاكرين مساعيه الدؤوبة خدمة للتلميذ والمدرسة.
أحمد ذو الرشاد (سيدي بنور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى