fbpx
وطنية

مفتشية الداخلية تقترب من جماعات سطات

يقترب مفتشو الإدارة الترابية بوزارة الداخلية من تفحص عدد من ملفات رؤساء جماعات بإقليم سطات، إذ تقاطرت خلال الأيام الأخيرة على المسؤول الأول للإدارة الترابية بالإقليم سالف الذكر، عدد من الرسائل تطلب منه العمل على إيفاد لجان للافتحاص بعدد من الجماعات الترابية.

واستنادا إلى معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن عامل الإقليم توصل الأسبوع الماضي على الأقل بشكايتين في الموضوع سالف الذكر، الأولى من رئيس المجلس الجماعي للبروج موضوعها “احالة مستشار ورئيس سابق على المحكمة للتصريح بعزله”، وأخرى من مستشاري الأصالة والمعاصرة بالمجلس الجماعي لابن أحمد.

والتمس رئيس المجلس الجماعي للبروج باسم الاتحاد الدستوري من ممثل الإدارة الترابية على مستوى الاقليم، في رسالة حصلت “الصباح” على نسخة منها، (التمس) ما أسماه “سلك الإجراءات المسطرية في حق مستشار جماعي ورئيس سابق” لما اعتبرته الرسالة “ارتكاب أفعال مخالفة للقوانين وتضر بأخلاقيات المرفق العمومي ومصالح الجماعة”.
وعلل موقع الرسالة ملتمسه بما اعتبره “اختلالات وملاحظات ضمنها المجلس الأعلى للحسابات في تقريره السنوي”، وركز رئيس المجلس الجماعي الحالي على وجود 12 “اختلالا” وأرفق رسالته الموجهة الى المسؤول الأول عن الإدارة الترابية بالإقليم بنسخ ووثائق يتعدى عددها28 وثيقة.

وشددت الرسالة على “اختلالات البناء العشوائي بأماكن العادية وبمجاري المياه والشعاب، ومد المخالفين برخص الربط بالماء الصالح للشرب وشبكة التطهير، وتسليم رخص الربط بالكهرباء، ومنح شهادات إدارية بطريقة مخالفة للقانون 90.25، بالإضافة الى منح قرارات عديدة بالتخلي عن المتابعة دون احترام قانون التعمير، فضلا عن اختلالات أخرى لها علاقة بالصفقات وسندات الطلب وتوثيق عقود ملكية الجماعة، وغيرها من الاختلالات التي حاول رئيس المجلس الجماعي الحالي الاستناد عليها في رسالته الموجهة لعامل الإقليم.
من جهة أخرى، التمس مستشارون ببلدية ابن أحمد من عامل الإقليم “ايفاد لجان للتفتيش والافتحاص من وزارة الداخلية والمجلس الجهوي للحسابات”، للوقوف على مدى التزام رئيس المجلس الجماعي باسم العدالة والتنمية بالقوانين المنظمة للعمل الجماعي من عدمه، سيما في مجالات التعمير والصفقات وتسليم الرخص والشهادات الإدارية، والحرص على تنمية مداخيل الجماعة ومصاريفها في ظروف تطبعها الشفافية من عدمها، بالإضافة إلى مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى