fbpx
ملف عـــــــدالة

ملف … عشيقات أطحن بمسؤولين

فقدوا مناصبهم وزج بهم في السجون بعد أن ورطنهم في النصب وجرائم قتل

وجد عدد من المسؤولين في أغلب أسلاك الدولة أنفسهم في ورطة بسبب عشيقاتهم، إذ صارت لهن حظوة كبيرة بعد أن أجدن معهم لعبة الفراش، بعضهن رفضن قطع حبل الود، وتمسكن باستمرار علاقتهن المشبوهة بعد أن ذقن السلطة والمال، فكان رد فعلهن عنيفا بدأ بالتشهير ووصولا إلى محاولة قتلهم، أما آخريات، فوجدن الظرف مناسبا، فاستغللن مناصب عشاقهن، وتورطن في النصب والاحتيال، ليجد المسؤول نفسه فاقدا منصبه، وصار موضوع متابعة، وفضيحة، وحل بأسرته الخراب الكبير.

ربط علاقات غير شرعية، كان وقعها مدويا عليهم، بل منهم من وجد نفسه في ورطة كبيرة في بداية هذه العلاقة، كما الأمر لضابط شرطة بالبيضاء، وقع في سحر فتاة، تقدمت بشكاية تعرضها للسرقة، واستغلت مفاتنها لمنح الضابط لها ترخيصا مؤقتا لرخصة السياقة، التي فقدتها مع حقيبتها. دون احترام المساطر القانونية، وقع لها على الوصل، وضرب معها موعدا للقائها، لكن لحظة مغادرتها مقر الأمن، أوقفت من قبل أمنيين بسد قضائي، أخضعوها للتنقيط، فتبين أنها مبحوث عنها وطنيا لترويجها الكوكايين، ليفاجؤوا بعد تفتيشها، وجود وصل مؤقت لرخصة السياقة، وقع قبل ساعة من اعتقالها، فاتهموها بالتزوير، لكنها أكدت أنه أصلي، ما أثار استغراب مسؤولي الأمن، وتساءلوا كيف أغفل الضابط تنقيطها، فكان خطؤه مكلفا.

ساهم تورط التكنولوجيا في فضح هذه العلاقات المشبوهة، إذ وجد مسؤولون أنفسهم ضحايا ابتزاز من قبل خليلاتهن، اللواتي هددن بنشر فضائحهم على الأنترنت، وخوفا من فقدان المنصب، أرغموا مكرهين على الاستجابة لابتزازهن، الذي طال، فاضطروا في الأخير إلى تقديم شكايات وانحنوا لعاصفة الفضيحة.

مصطفى لطفي

مواضيع الملف:

  1. دركي أغرم بزوجة رئيسه
  2. “الزعطة” تقود للسجن
  3. علاقة غرامية أسقطت شرطية
  4. الصوفي: استغلال النفوذ
  5. خليلة أنهت مسار رئيس جماعة
  6. مسؤولون ضحايا عشيقاتهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى