fbpx
وطنية

مغربية تنضاف إلى ضحايا رمضان

أعلنت صحيفة “إكسبريس” الفرنسية، أن امرأة ثالثة، وهي فرنسية مسلمة من أصل مغربي، وضعت شكايتها ضد المفكر السويسري طارق رمضان، ليلة اليوم العالمي للمرأة، بباريس، متهمة إياه ب”الاغتصاب باستعمال العنف والقيام بأفعال جنسية مهينة في مناسبات عديدة”.

وقالت الصحيفة نفسها، إن المرأة التي وضعت الشكاية، رفضت الكشف عن هويتها، لكنها استخدمت اسما مستعارا هو “ماري”، وتبلغ من العمر 45 سنة، لتنضاف إلى شكايتين قادتا رمضان إلى الاعتقال في 2 فبراير الماضي، حسب ما أكدته وكالة الأنباء الفرنسية.

وأكدت المشتكية الثالثة، حسب صحيفة “إكسبريس”، أن رمضان اغتصبها في مرات عديدة، بباريس وليل وروسي وبروكسل ولندن، بين 2013 و2014، وذلك في فنادق معروفة على هامش مؤتمرات نظمت في السنتين المذكورتين، إذ قالت إنها تحتفظ برسائل نصية قصيرة تبادلتها مع المتهم، بعدما اتصل بها لأول مرة عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وأكدت وكالة الأنباء الفرنسية، من “مصدر قضائي”، أن “ماري حاولت مرارا الابتعاد عن تأثير رمضان الذي لم يتوقف عن تهديدها، في الفترة الممتدة بين فبراير2013 ويونيو 2014″، بل وصفها بأقدح النعوت.
ومن المقرر أن تزيد الشكاية الثالثة من معاناة المفكر الإسلامي، علما أن المحكمة رفضت مقترحا سابقا تقدم به محاموه، يقضي بتسليمه جواز سفره السويسري للسلطات ودفعه كفالة تبلغ 50 ألف أورو، مقابل إطلاق سراحه مؤقتا.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى