fbpx
وطنية

استقالات في المنظمة الديمقراطية للشغل

لطفي: السدراوي لم يعد له ارتباط بالنقابة منذ 2012

أعلن ادريس السدراوي، الكاتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، استقالته من النقابة المقربة من الأصالة والمعاصرة
وأكد السدراوي أن قرار استقالته رفقة أعضاء من النقابة، هو احتجاج على ما أسماها «التحالفات المشبوهة، والتخلي عن دور النقابة المناضلة عبر رفض خوض أشكال نضالية قي قطاعات حيوية».
وأوضح أن التنظيم النقابي تحول إلى ذراع حزبي يحارب النقابيين المستقلين، والتخلي عن المبادئ التي تم التوافق عليها خلال تأسيس المنظمة الديمقراطية للشغل، والمتمثلة في التداول على المهام النقابية والديمقراطية.

وقال علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل، إن السدراوي لم تعد تربطه صلة بالنقابة، منذ 2012، ولم يحضر آخر مؤتمر للمركزية.
وأوضح لطفي في تصريح لـ»الصباح» أن المنظمة لم يعد لها حضور في قطاع المكتب الوطني للكهرباء والماء، منذ سنوات، قبل أن يلتحق، أخيرا عدد من النقابيين من الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمنظمة، حيث أعيد تأسيس المنظمة في القطاع وانتخاب هياكل جديدة.
وأكد لطفي أن السدراوي، وبعد أن وجد نفسه خارج النقابة، وابتعاده عنها منذ سنوات، لجأ إلى إشهار خبر الاستقالة، في محاولة لذر الرماد، والعودة إلى الواجهة، في الوقت الذي لم تعد له أي صلة بالعمل النقابي منذ 2012، وارتمى في تجربة حقوقية تثير الكثير من الشبهات، بشأن انخراطه في حروب مع باقي الهيآت الحقوقية.
وبخلاف ما قاله السدراوي بشأن عدد المستقيلين من النقابة، أوضح لطفي أن الأمر لا يتعلق سوى بعضوين معه، وجدا نفسيهما خارج النقابة، منذ سنوات.
ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى