fbpx
حوادث

مغاربة بشبكة إرهابية ببلجيكا أمام قاضي التحقيق

التحقيق منذ أكثر من سنة في مخطط لشن هجمات ببلجيكا

مثل أمس (الجمعة) أمام قاضي التحقيق ببلجيكا المغاربة المنتمون إلى الشبكة الإرهابية التي اعتقلت يوم الثلاثاء الماضي ببلجيكا ضمن عملية متوازية همت ثلاثة بلدان أوربية هي بلجيكا وألمانيا وهولندا. وكانت السلطات البلجيكية، أعلنت، يوم الثلاثاء الماضي، اعتقال 10 أشخاص، في بلجيكا وهولندا وألمانيا، مرتبطين بشبكة إرهاب دولية تخطط لشن هجمات تستهدف بلجيكا. وأفادت الشرطة الفيدرالية، أن السلطات في بلجيكا وهولندا وألمانيا اعتقلت في آن واحد 10 أشخاص في إطار التحقيق البلجيكي في شبكة «جهادية دولية ارهابية».
وأوضحت أن التحقيق في المخطط جار منذ 2009، وقد اعتقلت الشرطة المحلية في مدينة أنفير البلجيكية عددا من المشتبه فيهم، مشيرة إلى أنهم كانوا يستخدمون موقع انترنت للمتشددين يحمل اسم «أنصار المجاهدين». وأوضحت أن التحقيقات تركزت أيضا على مجندي المجاهدين، إضافة إلى ممولي منظمة شيشانية تعرف بـ»إمارة القوقاز». وأوضحت أن العشرة يحملون جنسيات بلجيكية وهولندية ومغربية وروسية من أصل شيشاني».
وأشارت إلى أنه تم اعتقال عدد من الأشخاص في وقت سابق في إسبانيا والمغرب والسعودية.
وأعلنت ألمانيا أن “الاعتقالات الجديدة ليست مرتبطة بالاستنفار الأمني الذي أعلن في أراضيها الأسبوع الماضي بعد تلقيها معلومات عن تخطيط متشددين إسلاميين لهجمات هذا الشهر، والذي حتم تشديد إجراءات الأمن في أماكن عامة عدة بينها مبنى البرلمان وفي محطات القطارات والمطارات، كما حذر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميسيير مواطنيه من إظهار “خوف عام” حيال المسلمين المقيمين في البلاد.
وقال في خطاب ألقاه أمام مجلس نقابة الشرطة: «يجب ألا نستغل النقاش الحالي حول أخطار الاعتداءات لتطوير خوف معمم حيال كل المسلمين الشرفاء الذين يقيمون هنا».
ورحب بالتزام رجال الشرطة في المطارات ومحطات القطارات وكل الأماكن العامة هذا الأمر، ما يطمئن المواطنين، علما انه كان انتقد نشر وسائل إعلام سيناريوات لمشاريع اعتداءات إرهابية، واصفاً موقفها بأنه «غير مسؤول».
وكانت مجلة «ديرشبيغل» التي تمتاز بمصادر معلومات أمنية جيدة، أفادت بأن «إرهابيين يريدون احتجاز رهائن، والتسبب في حمام دم واقتحام مقر البرلمان في برلين».
وفي هولندا ألقي القبض، صباح يوم الثلاثاء الماضي، على ثلاثة مشتبه بهم بالعاصمة أمستردام. وقامت السلطات الهولندية بالاعتقال بطلب من نظيرتها البلجيكية إذ صرح متحدث باسم الأمن أن «القضية بلجيكية محضة وأن أمن هولندا غير مهدد».
وفي النرويج، أخلت السلطات لفترة وجيزة مطار مدينة «بيرغن» وأقفلت الطرق المؤدية إليه، إثر اكتشاف حقيبة مشبوهة تبين أنها احتوت على أغراض تشبه المتفجرات.
وأرسل خبراء متفجرات من جهاز الشرطة إلى المطار الذي أكد خلو الحقيبة، ما سمح بإعادة حركة الطيران إلى طبيعتها بعدما أثرت في مئات المسافرين.

جمال الخنوسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق