fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> انهيار
أصيب ثلاثة بستانيين، الأحد الماضي، بجروح بسبب انهيار سور يحيط بمطعم بشارع الكورنيش بالبيضاء. ونقل المصابون إلى مصحة خاصة. وأشارت مصادر “الصباح” إلى أن البستانيين كانوا منهمكين في أشغالهم ليفاجؤوا بانهيار السور، ما خلف إصابة أحدهم في الرأس وآخر في الورك، بينما كانت إصابة الثالث طفيفة. وأوردت المصادر نفسها أن عناصر السلطة المحلية حضرت إلى المكان قبل إبلاغ سيارة الإسعاف التي نقلت الضحايا إلى المصحة.
(م. ص)
> درك
ذكرت مصادر مطلعة أن القائد الجهوي للدرك الملكي بآسفي يتغاضى عن خرق القانون المتعلق بالسكن الوظيفي لعدد من رجال الدرك. وقالت المصادر إن القيادة العليا للدرك تؤدي واجبات الكراء لعناصر مقربة من القائد الجهوي لآسفي، علما أن هذه العناصر تتوفر على سكن بمقرات عملها. وأضافت المصادر أن بعض الدركيين ممن يستفيدون من هذا الوضع، إما يقدمون الولاء التام للقائد الجهوي أو يستفيدون من قربهم من منتخبين.
(ع. ك)
> مولاي يعقوب
اضطر عامل مولاي يعقوب إلى زيارة مقر الشرطة بفاس من أجل طي ملف نجله الذي كان يسوق دراجة نارية بدون وثائق، متسببا في إزعاج كبير للراجلين. واشتهر نجل العامل نفسه، الذي ترقى من منصب كاتب عام إلى عامل في حركة التعيينات السابقة، بممارسته لما يشبه سباق “الرالي” داخل شوارع فاس، ما يتسبب في إحراج كبير لوالده الذي يضطر في كل مرة إلى التدخل.
(ع. ك)
> ربان
أفادت مصادر “الصباح” أن نكموش وحيد، الربان المدان بالسجن عشر سنوات رفقة عدلين في ملف يتعلق بشبهة التزوير، لم يسبق له أن كان ربانا للراحل الحسن الثاني. وأوردت المصادر ذاتها أن المعني بالأمر كان مكلفا بقيادة بوينغ 447، التي أقلت شخصيات سامية، كما سبق أن طار بعمر بانكو، الرئيس السابق للغابون. وعلم أيضا أن المتهم الموجود في السجن، طعن في الحكم الصادر ضده، بسبب عدم وجود متضررين من الوثيقة.
(م. ص)
> شيخ
بعثت سمية نعمان كسوس، الباحثة في علم الاجتماع، رسالة إلى وزارة الأوقاف و”هاكا” ووزارة الصحة، تطالب فيها بالتدخل لوقف برنامج “دين ودنيا”، الذي تبثه إذاعة “شدى إف إم”، لما تضمنه من مغالطات حول علاقة إصابة النساء بسرطان الرحم، بعدم احترام العدة واختلاط مني الرجال. واعتبرت كسوس، في رسالتها، أن ما تروجه مثل هذه البرامج ينم عن جهل كبير، ويعاكس التوجه الديني للمغرب، المبني على الإسلام المعتدل المنفتح.
(ن. ف)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى