fbpx
وطنية

الديربي ومسيرة التضامن يستنفران أمن البيضاء

اضطرت سلطات الدار البيضاء إلى تأخير توقيت مباراة الديربي التي تجمع غدا الأحد بين الغريمين البيضاويين، الوداد والرجاء، إلى غاية الرابعة والنصف بعد العصر. وتقرر التأخير بسبب برمجة مسيرة للتضامن مع قضية الوحدة الوطنية، التي تنظمها الأحزاب الوطنية والنقابات وجمعيات المجتمع المدني انطلاقا من العاشرة صباحا. وأفاد مسؤول أمني أن تعزيزات أمنية خاصة ستغطي مسيرة التضامن التي ستنظم باليضاء. كما عزا المصدر ذاته التأخير إلى أخذ الوقت الكافي، إذ ستشارك عناصر أمنية في تغطية المسيرة التضامنية وتعود إلى أماكنها في إطار الخطة المعدة لمرور الديربي في أحسن الأجواء التنظيمية.
ونفى المصدر نفسه أن تؤثر المسيرة التضامنية في تأمين الديربي البيضاوي، مشيرا إلى أن الإجراءات اكتملت في ما يخص العرس الكروي البيضاي”.
وعلمت “الصباح” أن الديربي خصصت له ثلاث سيارات تحمل كاميرات عالية الدقة لتغطية الديربي ومنع الشغب، إضافة إلى 5000 عنصر من القوات العمومية من مختلف الأجهزة. وأشار إلى أن السيارات رباعية الدفع تتوفر كل واحدة منها على خمس كاميرات، أربع مثبتة في جنباتها والخامسة متحركة تستطيع رصد جميع الاتجاهات في الزوايا المختلفة (360 درجة). كما أن عناصر من نادي الرجاء البيضاوي سيشرفون على مراقبة التذاكر المزورة، التي سيحال المتحوزون بها على الجهات الأمنية المختصة.
وفي لقاء أجراء الصباح الرياضي مع الكولونيل الطيبي رئيس القيادة العليا للهيأة الحضرية بالبيضاء، وعبد الرحيم مجني رئيس المنطقة الأمنية لآنفا، كشف المسؤولان عن جوانب مهمة من الترتيبات الأمنية والاستعدادات المتواصلة لإنجاح الديربي.
وسيتم اعتماد آليات الكشف عند الدخول إلى الملعب لرصد الممنوعة، إضافة إلى فرقة الكلاب المدربة التي يبدأ عملها منذ عشية الليلة التي تسبق الديربي، لتمشيط كل مرافق الملعب تحسبا لإخفاء الشهب الاصطناعية وكل الأشياء المحظورة.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق