fbpx
دوليات

الإسلاميون يتصدرون انتخابات مصر

العدالة والحرية يحرز أكثر من ثلث أصوات المرحلة الثالثة متبوعا بحزب النور

واصلت التيارات الإسلامية تقدمها في أول انتخابات برلمانية تجرى في مصر بعد سقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، في حين احتج الآلاف في محافظة قنا بصعيد مصر على ما اعتبروه تزويرا لصالح فلول الحزب الوطني المنحل.
وقد أعلن المستشار عبد المعز إبراهيم رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات نتيجة الجولة الأولى من المرحلة الثالثة لانتخابات مجلس الشعب، وقال إن نسبة التصويت بلغت 62 في المائة، من أكثر من 14 مليونا لهم حق الانتخاب.
ووفق النتائج المعلنة، فقد اقترب الإسلاميون من الهيمنة على مقاعد مجلس الشعب، إذ أظهرت النتائج فوز حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، بأكثر من ثلث الأصوات في المرحلة الثالثة والأخيرة من مراحل الانتخابات البرلمانية، كما جاء في المركز الثاني حزب النور السلفي.
وأظهرت نتائج نشرها موقع حزب الحرية والعدالة في وقت سابق أن قائمة الحزب حصلت على نسبة 37.5 في المائة من الأصوات في المرحلة الثالثة من التصويت.
وعلى غرار المرحلتين السابقتين جاءت قائمة حزب النور السلفي في المركز الثاني في معظم المناطق.

وقال عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة لـ»رويترز» إنهم سعداء بالنتائج وسعداء أيضا بوجود 15 أو 16 حزبا حتى الآن في البرلمان.
وفي سياق متصل، قطع نحو ثلاثة آلاف شخص طريق القطارات عند نجع حمادي في محافظة قنا بصعيد مصر، احتجاجا على ما وصفوه تزوير الانتخابات لصالح من سموهم فلول الحزب الوطني المنحل.
وانضم العشرات من أبناء مركز «أبوتشت» بمحافظة قنا للمحتجين في مدينة «نجع حمادي» قاطعين شريط السكك الحديدية للتنديد بما وصفوه بعمليات التزوير.
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن أبناء مركز «أبوتشت» قالوا إن هناك تزويرا واضحا وصارخا شاب العملية الانتخابية بالمحافظة، وإنهم ما زالوا يقطعون شريط السكك الحديدية بدائرة المركز.
وكان عشرة من المرشحين حرروا محضرين لاتهام اللجنة المشرفة بالتزوير من خلال إعلان نتيجة القوائم والأسماء الصحيحة على حدة «وحينما تم إعلان نتيجة القوائم تم اكتشاف فقدان 2900 صوت». 
وينتظر إجراء جولة الإعادة على معظم المقاعد الفردية التي لم تحسم من الجولة الأولى، خلال الأيام القليلة المقبلة في محافظات القليوبية، والدقهلية، والغربية، والمنيا، وقنا، ومرسى مطروح، وشمال سيناء، وجنوب سيناء، والوادي الجديد.

(الجزيرة.نت)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق