fbpx
وطنية

نفسية الأطر في الحضيض

استطلاع رأي كشف أن 62 % اشتكوا ضعف الراتب و49 % يعانون “الستريس”

يفتقد 6 أطر من بين 10 للتحفيز في عملهم، و12 في المائة منهم ينبذون مشغليهم، حسب ما أعلنت عنه نتائج استطلاع رأي قام به موقع التشغيل روكروت.كوم (ReKrute.com)، شمل عينة من 2867 إطارا، وأثبتت أن نفسية الأطر المغربية اليوم في الحضيض، لأسباب متعددة، على رأسها، حسب البحث الذي نشرته يومية «ليكونوميست» الاقتصادية في عدد سابق، غياب التطور الوظيفي (65%)، والراتب الذي لا يكفي متطلبات الحياة (62% )، وعدم وجود اعتراف بالمجهودات المبذولة (54%)، إضافة إلى عدم إيجاد توازن بين الحياة المهنية والحياة الخاصة (34%) والصراعات مع الرؤساء حسب التراتبية الهرمية (20%) ومع الزملاء (10% ).
وفي غياب هذه العناصر المحفّزة، من أجل مردود جيد، تفتقد أغلبية الأطر الرغبة في الذهاب إلى عملها، رغم أن الوظيفة تعتبر عاملا هاما ومساعدا على الازدهار وتحقيق الذات. وفي هذا السياق، عبّر 18 % فقط من الأطر المستجوبين، عن «سعادتهم» بالذهاب إلى مكاتبهم كل صباح، وأشار 8 %إلى أنهم تعساء في عملهم، وقال 6 %إنهم يشعرون بالانفعال والانزعاج، في حين عبّر ثلث المستجوبين عن شعورهم ب»الستريس» و2 في المائة باللامبالاة التامة.
ويعاني 58 %من الأطر المستجوبة في البحث، بسبب القلق والتعب والأرق، مما يؤثر كثيرا على نفسيتها، خاصة أولئك الذين يتوفرون على أكثر من 10 سنوات من التجربة، الذين يعتبرون أن حياتهم المهنية غير مشجّعة وبدون فائدة، وهو ما يجعلهم ينفرون من المقاولة التي يشتغلون فيها.
وحسب البحث دائما، فإن 49 %من المستجوبين يشعرون بأنهم متعبون نفسيا ويعانون قلقا و»ستريس» دائمين في أماكن عملهم. من جهة أخرى، فإن إطارا واحدا من ضمن 10 يعاني صعوبات في النوم وتعبا مزمنا.
ويعتبر 55 في المائة من المستجوبين أنهم لا يتوفرون على الإمكانيات الضرورية من أجل تحقيق أهدافهم والنجاح في مهامهم، وهو ما يشكل نوعا من الحرمان بالنسبة إليهم.
لكن، رغم كل ذلك، أكد أكثر من نصف المستجوبين، أنهم متفائلون بخصوص مستقبلهم مع مشغليهم.
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق