fbpx
حوادث

البحث في سرقة “طولكي وولكي” من مخازني بفاس

جندي سابق أشهر سكينا في وجهه واستولى على الجهاز

يجري البحث عن جندي سابق، متهم بسرقة جهاز الاتصال عن بعد (طولكي وولكي)، من مخازني مكلف بالحراسة الليلية بحي مولاي عبد الله بالمدينة القديمة بفاس، ليلة الاثنين الماضي، قبل أن يفر إلى وجهة مجهولة، ويلاحقه مراقب بالوكالة المستقلة للنقل الحضري، استطاع نزع الجهاز منه.
وأوضحت المصادر أن المخازني كان يمارس عمله، قبل أن يباغته المتهم الذي كان في حالة غير طبيعية، نحو الحادية عشرة ليلا، ويشهر سكينا، في وجهه ويستولي على الجهاز، مشيرة إلى أن ذلك أثار حفيظة المراقب الذي استطاع اللحاق به، واسترجاع الجهاز.
وأشارت إلى أن المخازني لم يصب بأي أذى، فيما تجهل الأسباب الحقيقية وراء إقدام الجندي السابق، على هذا الفعل، مؤكدة أن دورية للأمن حضرت إلى المكان في وقت لاحق، فيما تم إخبار السلطة المحلية ومسؤولي القوات المساعدة بالموضوع، مشيرة إلى فتح تحقيق في النازلة.  
ويأتي هذا الحادث بعد أقل من أسبوع على تعرض «و. ب» شاب في ربيعه الرابع والعشرين وهو متزوج وأب لطفلة، إلى اعتداء بالسلاح الأبيض، بعد اعتراض سبيله من قبل 3 شباب بحي الملاح المجاور، قبل أن يهددوه بالسلاح الأبيض ويسلبوا منه هاتفا محمولا وحاسوبا ومبلغ مالي.
وأصيب الضحية بجروح مختلفة في وجهه ورأسه نقل بسسبها إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني، حيث خضع إلى عملية جراحية في أنفه، سلمت له إثرها شهادة طبية تثبت مدة العجز في 45 يوما، فيما ما زال البحث جاريا عن المعتدين الذين لهم سوابق عدلية.
وأوضحت مصادر من الحي، أن حوادث السرقة بالنشل والخطف وتحت التهديد بالسلاح الأبيض والاعتداء على المارة، ارتفعت في الآونة الأخيرة، ما كان موضوع احتجاج فعاليات جمعوية تمنت تكثيف الدوريات الأمنية بأحياء الملاح وفاس الجديد ومولاي عبد الله، خاصة في النقط السوداء.
ودفعت تلك الأوضاع بهذه الأحياء وغيرها، شبابا بالمدينة، إلى إطلاق صفحة خاصة على الموقع الاجتماعي فايسبوك، للمطالبة بعودة شرطة القرب (كرواتيا) أو إنشاء مراكز أمنية في الأحياء، لاستتباب الأمن، مؤطرين بشعار «جميعا من أجل عودة شرطة القرب».

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى