fbpx
الأولى

تحقيق قضائي في فضيحة العادة السرية داخل قسم

أمر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، أول أمس (الثلاثاء)، بفتح تحقيق قضائي في فضيحة شريط الفيديو الذي ظهر من خلاله أستاذ مادة علوم الحياة والأرض بثانوية الكندي وهو يمارس العادة السرية داخل قسم.
وعلمت الصباح من مصادر مطلعة أن الشريط سلم إلى الشرطة العلمية وطُلب منها إجراء خبرة عليه، وتحرير تقرير تحدد من خلاله ما إذا كان الشريط صحيحا أو مفبركا، وعلى ضوئه سيتحدد اتجاه التحقيق وكشفت مصادر «الصباح» أن عناصر الفرقة الجنائية الولائية بالبيضاء كلفت بالتحقيق في الموضوع، وأن من المنتظر الاستماع، في حال التأكد من صحة الشريط، إلى الأستاذ الظاهر في الفيديو لمعرفة أقواله حول المنسوب إليه، وكذا ظروف تصويره وأسباب إقدامه على هذا السلوك المخل بالآداب.
وكشفت مصادر «الصباح» أن الفرقة الجنائية سالفة الذكر ستستمع كذلك إلى التلميذة التي فجرت الفضيحة، لمعرفة أسباب وظروف التقاطها لهذا الفيديو، وكذا طبيعة علاقتها بالأستاذ، وما إذا كانت هناك نية مسبقة لديها من أجل ابتزازه. وسيقف التحقيق على صحة الادعاءات التي صرحت بها الفتاة وأكدت من خلالها أنها تتوفر على شريط صوتي آخر للأستاذ وهو يردد على مسامعها كلمات غزل. ولم تستبعد المصادر ذاتها أن يطول التحقيق التلاميذ الذين راجت أخبار بأنهم ابتزوا الأستاذ بعد أن توصلوا بشريط الفيديو من التلميذة.
للإشارة، فإن نائبة التعليم بابن امسيك فتحت بحثا في الموضوع، وتوصلت إلى أن الشريط عاد ولا يظهر أي سلوك مناف للأخلاق، كما قررت عرض التلميذة على المجلس التأديبي بداعي أنها خالفت القوانين الداخلية، فيما تحدث المدير عن ابتزاز تعرض له الأستاذ من قبل التلميذة وتلاميذ آخرين حصلوا على الشريط.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى