fbpx
حوادث

الـسـجـن لمـتـهـمـيـن بـسـرقـة الـسـيـارات بـتـمـارة

المتهمون اعترفوا بالسرقة وتزوير لوحة السيارة

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، أخيرا، أحكاما حبسية في حق متهمين بتكوين عصابة اجرامية وسرقة السيارات، وقضت في حق متهم  رئيسي بأربع سنوات حبسا نافذا، كما قضت في حق شريكه بثلاث سنوات وبغرامات مالية، بينما أصدرت حكمها بالبراءة في حق شخص آخر كان يتابع في حالة اعتقال.
وكانت الشبكة تم تفكيكها من قبل  مصالح الشرطة القضائية بالأمن الاقليمي بتمارة في الشهور الماضية، بتعاون مع مصالح

أمن الدائرة الأمنية السابعة بالمدينة، التي أوقفت المتهمين  الذين أغلبهم من ذوي السوابق القضائية في السرقة .وأفاد مصدر مطلع أن مصالح أمن الدائرة السابعة أحالت على الشرطة القضائية شكاية لمواطن يؤكد تعرض سيارته المكتراة  للسرقة بتمارة، وتم تجنيد مصالح أمن ومخبرين لتوقيف المتورطين في هذه الشبكة.
وحسب شكاية المواطن فقد وضع سيارته ذات الدفع الرباعي  بالقرب من منزله، وبعد نوم قليل، وجد سيارته قد تعرضت للسرقة، وتم الاستماع اليه في محضر قانوني،  أكد أن السيارة المسروقة كانت توجد بها دفتر للشيكات كما كان يوجد بها حقيبة يدوية، كما  تم الاستماع الى الممثل القانوني لوكالة كراء السيارات والذي حدد أوصاف السيارة المسروقة ذات الدفع الرباعي  وأدلى بالوثائق الادارية التي تخصها.
وحسب المعلومات التي استقتها الصباح، كان الممثل القانوني للوكالة  في جولة بمدينة تمارة حيث عثر على السيارة المسروقة وقام  بالاتصال بمصالح الشرطة القضائية التي حلت  بالمكان وفرضت حراسة مشددة، وتمكنت من اعتقال أحد المتورطين في الملف واقتادته الى مصالح الشرطة للتحقيق معه، حيث أكد وجود شريك له في هذه العملية، وانتقلت المصالح ذاتها الى مكان المبحوث عنه، وألقت القبض على المتورط الثاني  الذي اعترف ضمنيا بعمليات السرقة وتزوير لوحة السيارة ذات الدفع الرباعي.
وارتباطا بالموضوع، علمت الصباح من مصدر مطلع أن الجناة عمدوا الى استعمال هيكل السيارة المسروقة في سيارة اخرى من نوع تويوتا بتمارة، وكانوا يتحركون بها في عدة مناطق لكي لا يثيروا انتباه الأمن والضحايا. وعثرت المصالح الأمنية على وثائق السيارة المزورة، كما عثرت على الورقة الرمادية الأصلية للسيارة المسروقة.
وأثناء الأبحاث التمهيدية التي باشرتها الفرقة الرابعة للبحث بالأمن الاقليمي لتمارة، اكتشفت ان الجناة استعملوا بعض الوثائق الأصلية وقاموا بالاستعانة بوثائق مزوة بطريقة محترفة، وهو ماأكده المتورطون أثناء الاستماع إليهم في محاضر قانونية .
وخلال الابحاث مع اثنين من متهمين  أكدا في محاضر أقوالهما وجود متورط ثالث وراء القضبان بسلا شريك في هذه العمليات إذ تربطه علاقة بهما في ميدان السرقة بتمارة وسبق ان تم تقديمه بموجب مسطرة مرجعية الى العدالة .وعلمت الصباح أن الوكيل العام بالرباط أمر بتمديد الحراسة النظرية للموقوفين في هذا الملف لمعرفة الحيل والطرق التي يسلكونها في التزوير والسرقة.

عبد الحليم لعريبي (الرباط)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق