fbpx
حوادث

محاكمة 13 عنصرا من “بلير” خالفوا الضوابط العسكرية

أحالت القيادة الجهوية للدرك الملكي بالبيضاء، نهاية الأسبوع الماضي، 13 عنصرا في شرطة «بلير» في حالة اعتقال على المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط.
وأمرت النيابة العامة بالمحكمة العسكرية بمتابعة العناصر الموقوفة من أجل تهم الإخلال بالضوابط العسكرية العامة، ومخالفة أوامر الرؤساء وعدم الالتحاق بالعمل بعد انتهاء العطل، وإيداعهم سجن سلا 2، في انتظار إحالتهم على الجلسة لمحاكمتهم طبقا لقانون العدل العسكري.
وينتظر أن تحيل القيادة الجهوية للدرك الملكي بالبيضاء على مديرية العدل العسكري 12 عنصرا آخرين ينتمون إلى الجهاز نفسه، لتورطهم في التهم نفسها، والذين يوجدون حاليا رهن تدابير الحراسة النظرية، ويخضعون لأبحاث معمقة لدى الضابطة القضائية للدرك الملكي.
واستنادا إلى مصدر مطلع، أوقف أغلب هؤلاء بطريق مديونة، حيث كانوا يزاولون مهامهم، بناء على تقارير رفعت إلى السلطات المركزية بالرباط من طرف رؤسائهم المباشرين.
وعلم من المصدر ذاته أن فئة من الموقوفين تورطت في ممارسات وأفعال مخلة بالضوابط العسكرية العامة، وأخرى ارتكبت أفعالا خالفت القانون العسكري أو تعليمات الرؤساء، فيما اختفى آخرون بدون مبرر عن العمل، ولم يلتحقوا بمواقعهم في التاريخ المحدد بعد حصولهم على عطل وانتهاء فترتها.
وحسب المعطيات المتوفرة، تحركت مسطرة البحث والتحقيق في الموضوع بعد تقرير دقيق حرره الكولونيل، القائد الجهوي لشرطة «بلير» بجهة الدار البيضاء، وأحاله على السلطات المركزية بالرباط، لتصدر تعليمات بإجراء أبحاث مع التقديم.
ورغم أن شرطيي «بلير» التحقوا بمواقعهم، وبدؤوا في ممارسة عملهم، إلا أن الأبحاث الإدارية استغرقت وقتا، ليفاجؤوا، بعد شهور من التحاقهم بالعمل، بتعليمات تطلب منهم الالتحاق بمقر القيادة الجهوية للدرك الملكي، حيث تم الاستماع إليهم في محاضر رسمية، قبل أن يوضعوا رهن تدابير الحراسة النظرية، ويحالوا على العدالة في حالة اعتقال.
وعلم من المصدر ذاته أن الضابطة القضائية للدرك الملكي تجري أبحاثا مماثلة مع مجموعة ثانية من شرطة «بلير» تورطت عناصرها في ممارسات وأفعال مخلة بقانون العدل العسكري، ويرتقب أن تنجز الضابطة القضائية بالقيادة الجهوية للدرك الملكي محاضر قانونية، وتحيلهم على المحكمة العسكرية في حالة اعتقال.

م. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى