fbpx
أســــــرة

آلام الظهر… ناقوس إنذار   

اختصاصيون يشددون على أهمية الكشف المبكر لتجنب تطور الأمراض

كثيرا ما يشعر الشخص بآلام في الظهر، سيما إذا ظل جالسا مدة طويلة، أو قام بحركة غير صحيحة أو حتى إذا تمشى لمدة طويلة، لكن الإحساس بالألم قد يكون أيضا بسبب الإصابة بأمراض كثيرة أو نتيجة  تعرض العمود الفقري لضغط كبير. في هذا الخاص، نتطرق إلى أبرز أسباب الشعور بآلام في الظهر، وسبل علاجها، بالإضافة إلى علاقة السمنة وممارسة الرياضة بشكل عنيف، كما نسلط الضوء على أضرار التدليك العشوائي، إلى جانب مواضيع أخرى. في مايلي التفاصيل:

مخاطر طريقة الجلوس والوقوف

الدكتور المسعودي شدد على ضرورة حماية العمود الفقري من ممارسات غير سليمة لتجنب الآلام 

قال الدكتور بوشعيب المسعودي، اختصاصي في أمراض المفاصل والعظام والروماتيزم، إن أمراضا كثيرة تسبب آلام الظهر. وأوضح، في حوار أجرته معه “الصباح”، أن طريقة المشي والجلوس وحتى الوقوف تؤثر على العمود الفقري، وهو الأمر الذي قد يسبب آلاما حادة، مشددا على أهمية الكشف المبكر، عند الإحساس بالآلام، لمنع تطور المرض. كما قدم الدكتور، في الحوار ذاته، بعض النصائح التي تقي العمود الفقري وتحميه من ممارسات غير سليمة، سيما أنه يعتبر الجزء المركزي للجسم. في مايلي تفاصيل الحوار:

< كيف يمكن أن تؤثر طريقة الجلوس والمشي على الظهر؟
< يقي الجلوس الجيد من آلام الظهر، إذ أن بعض الممارسات غير السليمة، مثل الجلوس غير الصحيح والوقوف أو المشي بشكل غير مستقيم،  تؤثر على توازن العمود الفقري وتسبب التهابات عضلية ووترية تؤدي إلى آلام مختلفة في الظهر. إذ لا بد من الإشارة إلى أن العمود الفقري يتكون من 33 فقرة، وأكثر من 240 نوعا من العضلات، ويعد الجزء المركزي للجسم لأنه يحمل الرأس ويعمل مثبتا للعضلات والأضلاع، ويسمح بالوقوف ويمتص الصدمات ويحمي النخاع الشوكي بسبب شكله الغريب، إذ أنه ليس مستقيما وله انحناءات تتحمل الضغوط الناتجة عن وضعية ما، من أجل ذلك فلا بد من الحفاظ عليه.

< ما هي أبرز الأمراض التي تسبب آلام الظهر؟
< أسباب كثيرة قد تكون السبب في شعور المريض بآلام الظهر، منها الصدمات والحوادث التي تصيب الظهر والعمود الفقري، وفتق في الأقراص الموجودة بين فقرات العمود الفقري، والتهاب مفاصله، والإصابة ببعض أمراض الروماتيزم المزمنة، إلى جانب تآكل الغضاريف، علما أن الزيادة في الوزن من أسباب آلام الظهر.

< ما هي العوامل التي تزيد حدة الآلام؟
< في بادئ الأمر، لا بد من الإشارة إلى أنه من المهم زيارة اختصاصي في أمراض العظام والمفاصل والروماتيزم، عند الشعور بأي ألم في الظهر، حتى لو كان بسيطا، باعتبار أن الإغفال عن الأمر، وتجاهل  تشخيص المرض، يمكن أن يؤزم الوضع، ويكون السبب في تدهور الحالة الصحية وفي انتقال المرض من حاد إلى مزمن، وفي الإصابة بمضاعفات خطيرة. فمن بين العوامل التي تزيد آلام الظهر، عدم  اتباع نصائح الطبيب المعالج، وممارسة الرياضة العنيفة، والإغفال عن تناول الأدوية في الوقت المحدد، إلى جانب ممارسة بعض العادات واستعمال وصفات تقليدية، تكون السبب في تدهور الحالة الصحية للمريض.

< ما هي الفئة الأكثر عرضة للإصابة بآلام الظهر؟
< كل الفئات معرضة للإصابة بالأمراض التي تسبب آلام الظهر، إذ يمكن أن تصيب الصدمات والحوادث جميع الأشخاص، علما أن بعض أمراض الروماتيزم تصيب النساء أكثر من الرجال من قبيل الروماتويد، فيما أمراض أخرى، تصيب الرجال أكثر من النساء مثل مرض النقرس. كما يعاني الأطفال أنواعا أخرى من الروماتيزم، والتي تكون السبب في شعورهم بآلام في الظهر، فيما يعاني كبار السن هشاشة  العظام، وأمراضا أخرى لها علاقة بالسن.

< وماذا عن العلاج؟
< بعد التشخيص السريع والمبكر، قد توصف للمريض بعض الأدوية، وذلك حسب الحالة الصحية وطبيعة المرض، منها مسكنات ومضادات الالتهاب وأدوية لأمراض الروماتيزم منها الحيوية والبيولوجية، والتي تؤدي إلى تخفيف حدة الآلام وعلاج مجموعة من الأمراض. لكن أريد  الإشارة إلى أنه لا بد من الحرص على الوقاية من الأمراض التي تسبب آلام الظهر، سيما الآلام الميكانيكية الناتجة عن الوضعية غير الملائمة للعمود الفقري والجلوس والوقوف والمشي.

الارتخاء بعد التعب
< كيف يمكن حماية العمود الفقري لتجنب الشعور بالآلام؟
< هناك  نقط  كثيرة تساعد على حماية العمود الفقري، منها الحرص على ممارسة الرياضة الخفيفة وبشكل منتظم، وتجنب الراحة الطويلة في الفراش، وحمل أو رفع الأشياء الثقيلة جدا، إذ ينصح عوض ذلك، بسحبها أو دفعها، لتجنب تأثر العمود الفقري. ومن بين النصائح أيضا الجلوس الصحيح والمنطقي أمام الحاسوب على وجه الخصوص، والنوم فوق فراش صحي ووسادة ملائمة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن نوعية الكرسي في العمل، تساعد على حماية العمود  الفقري. من أجل ذلك، لابد أن يكون مناسبا، بالإضافة إلى الاسترخاء بعد التعب، واختيار الوضعية الصحيحة للوقوف وللجلوس على الأرض أو على الكراسي.
أجرت الحوار: إيمان رضيف

في سطور:
– من مواليد خريبكة
– عضو الجمعية المغربية والفرنسية لأمراض الروماتيزم
– عضو المجلس الإداري للجمعية الفرنسية لأمراض الروماتيزم
– عضو ومؤسس للعديد من الجمعيات المدنية
– مهتم بالتصوير الفوتوغرافي وبالفيلم السينمائي خاصة الوثائقي
– له مجموعة من المؤلفات منها “شذرات من حياتي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى