fbpx
حوادث

اعتقال مروج مخدرات فرنسي بمراكش

المتهم يعمل على الصعيدالدولي وسبق أن اعتقل بإسبانيا

اعتقلت فرقة محاربة المخدرات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، الأحد الماضي، أجنبيا من جنسية فرنسية، موضوع مذكرة بحث دولية بتهمة ترويج المخدرات على الصعيد الدولي، بعد كمين نصبته له المصالح المذكورة  بجوار محطة القطار بحي كليز ليتم استدراجه واعتقاله. وكانت المصالح الأمنية بمراكش تمكنت من اكتشاف شبكة لتهريب المخدرات، كانت تتخذ الصناعة التقليدية وسيلة لتصدير الشيرا، وحسب مصادر عليمة فإن الشبكة وضعت 37 كيلوغراما منها في أبواب حديدية للصناعة التقليدية معدة للتصدير في اتجاه فرنسا. 
محل الصناعة التقليدية الذي كانت تصدر منه المخدرات يملكه فرنسي، ويسيره مغربي حسب المصادر نفسها، وقد توصلت التحريات إلى اكتشاف 72 صفيحة من الحشيش تزن حوالي 37 كيلوغراما.
إلى ذلك، وفي معرض تصريحاته الأولية للضابطة القضائية أكد الظنين الفرنسي أنه عاين لافتة تحمل إشهارا لشركة تصدير المنتوجات التقليدية المذكورة بمدينة مانبولييه الفرنسية ليربط الاتصال بمالكها، ويؤكد له رغبته في تصدير الأبواب الحديدية المذكورة التي تم حجزها من طرف المصالح الأمنية.
وتجدر الإشارة إلى أن الفرنسي من ذوي السوابق العدلية على الصعيد الدولي، إذ قضى عقوبة حبسية بأحد السجون بإسبانيا،  وهناك تعرف على مغاربة معتقلين على خلفية قضايا ترويج المخدرات الذين أمدوه برقم هاتف مروج مخدرات بالمغرب، لتنطلق محاولة ترويج المخدرات انطلاقا من مراكش.
وكانت فرقة مكافحة المخدرات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية اكتشفت في وقت سابق كمية من المخدرات، بعدما عمد صاحب محل تجاري بالمنطقة السكنية الجديدة المحاميد، إلى تبليغ الشرطة القضائية بحيثيات الموضوع، إذ أكد في معرض تصريحاته، أنه دأب – في إطار معاملات تجارية – على إعداد بعض منتوجات الصناعية التقليدية، وتجهيزها للتصدير عبر ميناء الدار البيضاء، لفائدة أحد الفرنسيين الذي يعمل في مجال الإستيراد والتصدير، والذي كان يتردد كثيرا على المدينة، وكان يتخذ من دار ضيافة بالمدينة القديمة، مقرا ومستقرا له، لحين الإنتهاء من اقتناء المنتوجات التي يرغب في تصديرها إلى أوربا، وبالضبط ببلده الأصلي فرنسا، مؤكدا أنه كان يكلفه بكل إجراءات التلفيف والنقل صوب ميناء الدار البيضاء، ومن ثمة شحنها صوب فرنسا، موضحا أن آخر عملية تهريب قام بها الفرنسي، كانت منذ شهر ونصف، رفقة شريك له فرنسي الجنسية، وطلبا منه العمل على نقل شحنة جديدة ، تتكون هذه المرة من أبواب حديدية، صوب ميناء الدار البيضاء.

نبيل الخافقي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى