fbpx
حوادث

مكفوف أمام ابتدائية صفرو بتهمة الاتجار في المخدرات

ناقشت المحكمة الابتدائية بصفرو، زوال الأربعاء الماضي، ملفا توبع فيه شخص مكفوف في عقده الرابع، بتهمة الاتجار في المخدرات. وأدرجته في المداولة للنطق بالحكم، بعد الاستماع إلى المتهم ومرافعة دفاعه التي التمس فيها تمتيعه بظروف التخفيف مراعاة لواقعه الاجتماعي والشخصي.
بشعره الذي غزاه الشيب وجلبابه الأبيض الصوفي، بدا المتهم الموجود رهن الاعتقال بالسجن المحلي

بصفرو، شاردا بين أكثر من 15 معتقلا بينهم فتاة، على كراس خشبية منتصبة قرب باب جانبي للقاعة الثانية بالمحكمة، وهو يعد الدقائق في انتظار مثوله أمام هيأة الحكم.
وقف الرجل منتصبا بمجرد المناداة عليه، لكنه لم يستطع التقدم، خطوة في اتجاه قفص الاتهام، ليتدخل رجلا أمن، ساعداه على ذلك. بإمعان كان يستمع إلى القاضي الذي اعتبر القضية جاهزة، وشرع في مناقشتها، أمام أكثر من 50 شخصا بالقاعة، شدت انتباهم هذه الحالة الاجتماعية.  
ركز محامي المتهم، على الوضع الاجتماعي لموكله الأب لثلاثة أطفال يتهددهم التشرد، مؤكدا أنه كان يتاجر في المخدرات قبل سنوات خلت، لكنه أعلن توبته، منذ 10 فبراير 2010، بعد إصابته بعمى كلي، نتيجة رشه بالماء الحارق من قبل زملائه وشركائه في هذه التجارة المحظورة.
وقال الدفاع في مرافعته، “يكفيه عقاب الله على ما حل به من مرض، وأي عقاب آخر لن يكون أقسى من فقدانه نعمة البصر”، ملتمسا من رئيس الجلسة، مراعاة ذلك ووضعه الشخصي والاجتماعي، حين النطق بالحكم الذي التمس التخفيف فيه وفتح باب التوبة في وجهه.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق