fbpx
حوادث

فندق “أوربا” يقاضي نافذين بالقنيطرة

مسيرو الفندق نفوا وجود ممارسات مخلة بالحياء

علم من مصدر موثوق أن عددا من المساهمين في رأس مال فندق “أوربا” بمدينة القنيطرة يستعدون لرفع شكاية إلى القضاء في مواجهة ثلاثة أشخاص، يتهمونهم فيها بالسب والقذف وترويج إشاعات تمس بسمعة الفندق ومسيريه والمساهمين فيه. كما يرتقب توجيه ملتمس إلى النيابة العامة لإصدار أمر بإجراء بحث دقيق في فبركة ملف ضرب وجرح من طرف شخص مسخر من طرف هؤلاء الخصوم.
ووفق المصدر ذاته، روج الخصوم إشاعات مغرضة ضد الفندق ومسيريه، واتهموه باحتضان أنشطة للدعارة، وتحويل شرفة بطابقه الأول إلى مرقص، وخيمة بالسطح إلى خمارة لترويج الممنوعات والمسكرات، وهو الأمر الذي يعتبر مخالفا للحقيقة، حسب مسيري الفندق، الذين أكدوا أن مساحة الفندق لا تتجاوز 200 متر، ولا يمكن لها أن تتسع أبدا لأنشطة من هذا النوع. كما أدلوا لـ”الصباح” بجميع التراخيص المسلمة إليهم من طرف السلطات المحلية والمركزية الوصية.
ونفى مسيرو الفندق، بشدة، وجود أي ممارسات مخلة بالحياء داخل الفندق، من قبيل دعارة القاصرات والشواذ، مشيرين إلى أن الأمر يتعلق بزبائن عاديين، معروفين في جميع فنادق المدينة. وكشف مصدر مسؤول، في هذا الصدد، أن فندق “أوربا” يقتسم الزبائن أنفسهم مع الفنادق الأخرى المنافسة، وأن الوجوه نفسها هي التي تتردد على جميع المنشآت السياحية المصنفة بالقنيطرة.
وكشف المصدر ذاته أن إدارة الفندق رفعت عدة دعاوى قضائية في مواجهة الخصوم، بعضها في مرحلة البحث، والبعض الآخر ما زال رائجا أمام المحاكم، فيما صدرت عقوبات بالحبس في حق متورطين، بلغت أربع سنوات حبسا نافذا في حق أحدهم.
وصرح المصدر ذاته أن سمعة فندق “أوربا” معروفة لدى الجميع، كما أن جميع الأنشطة التي تنظم داخله، تحترم القانون، وتتم تحت الأضواء، وليس بطريقة سرية، حتى يتم الحديث عن وقوع تجاوزات وانزلاقات.

م.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى