fbpx
اذاعة وتلفزيون

80 في المائة من الأسر تشاهد اليوم “ميدي 1 تي في”

عزوزي الرئيس المدير العام للقناة قال إن السنة الجديدة ستنطلق تحت شعار التجديد والاستمرارية

أكد عباس عزوزي، الرئيس المدير العام  ل»ميدي 1 تي في»، أن معدل شهرة القناة بلغ اليوم 91 في المائة في مجموع المجال الحضري، و93 في المائة، على مستوى الطبقة العاملة الراقية.
وأضاف عزوزي، خلال ندوة صحافية نظمت أخيرا للإعلان عن الحصيلة السنوية للقناة، أن 80 في المائة من

الأسر المغربية تشاهد اليوم «ميدي 1 تي في» بمعدل أكثر من 2.3 مليون مشاهد كل يوم، و17 مليون مشاهد كل شهر، في الوقت الذي تضاعفت حصة الجمهور إلى 6 مرات منذ انطلاق القناة، ووصلت إلى 6.5 في المائة في مجموع المجال الحضري و18.7 في المائة بالنسبة إلى الطبقات الناشطة.
وقال عزوزي، استنادا إلى أرقام مؤسسة «كريارجي»، إن 75 في المائة من المشاهدين اليوم راضون على «ميدي 1 تي في»، ويقضون أكثر من 40 في المائة من الوقت على القناة، وذلك بأزيد من 86.5 دقيقة في اليوم.
وأضاف خلال الندوة نفسها «بمرورها إلى البث الأرضي في أكتوبر الماضي، استطاعت القناة أن تؤكد حضورها في المشهد السمعي البصري المغربي وسيطا عاما ومرجعيا، بفضل شبكة برامج شاملة وغنية ومتنوعة، وهي اليوم قناة معترف بها داخل المشهد السمعي البصري المغربي، تسير بخطى واثقة إلى الأمام، بعد أن استطاعت تأكيد هويتها الثقافية المغربية والمغاربية، والتوجه إلى المشاهدين الذين يبحثون عن محتوى مبتكر ومتنوع».
وعن السبب وراء اعتماد القناة أرقام مؤسسة أخرى غير «ماروك ميتري»، المعترف بها على مستوى قياس نسب مشاهدة القنوات الوطنية، أوضح الرئيس المدير العام ل»ميدي 1 تي في»، أن القناة طلبت إدماجها داخل هذا النظام منذ سنة تقريبا، مشيرا إلى أن المسلسل الإداري الذي تعتمده المؤسسة طويل، وبالتالي «فلن نقف مكتوفي الأيدي في انتظار ذلك، واعتمدنا آليات قياس أخرى لنقف على وضعيتنا الحالية»، يقول.
من جهة أخرى، أكد عزوزي أن «ميدي 1 تي في»، ما زالت قناة غير مدرة للربح، بل إنها تصرف الأموال فقط، خاصة أنها تمول نفسها من المساهمين وعائدات الإشهار فقط، (7 في المائة من سوق الإشهار في المغرب)، ولا تستفيد من دعم الدولة. وقال، في معرض حديثه، إن ميزانية القناة لا تتجاوز 200 مليون درهم، وبالتالي فوضعيتها لا تسمح لها بالاستثمار في إنتاجات ضخمة، لذلك تلجأ إلى شراء الإنتاجات التي سبق عرضها بثمن أقل.
واعتبر الرئيس المدير العام ل»ميدي 1 تي في»، أن سنة 2011 كانت مهمة بالنسبة إلى القناة، لأنها «كانت سنة تحول وإعادة تأسيس، وسنة التحدي، لأننا، وفي ظل النموذج الاقتصادي الذي تسير به القناة، كان لزاما علينا أن ننجح في تحويلها إلى قناة عمومية، من خلال تنويع شبكة البرامج لتناسب متطلبات جمهور يشترط الجودة، والتركيز على الأخبار، بصمة القناة، من خلال  بث 6 ساعات من الأخبار يوميا، والتركيز على البرامج الحوارية، ماركة صنع القناة، لتناسب جميع فئات المجتمع، وإدماج برامج التحقيق، وهيكلة برامج الترفيه والمسلسلات وبرامج تلفزيون الواقع…».
وأشار عزوزي إلى أن السنة الجديدة ستنطلق تحت شعار التجديد والاستمرارية، من خلال شبكة برامجية غنية مليئة بالأحداث والمواعد الكبرى، سواء على مستوى السينما والرسوم المتحركة والمسلسلات الحصرية أو التحقيقات والتحليل الاقتصادي وتلفزيون الواقع والمجلات الاجتماعية والنقاش السياسي القريب من المشاهد واهتماماته، إضافة إلى الاستمرار على نهج القيم نفسه الذي ظلت القناة وفية له منذ بداياتها.

 

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى