fbpx
الرياضة

شروط الحصول على المنفعة العامة

المسطرة تفرض المرور عبر عدة قنوات والتوفر على شروط معينة
لكي تحصل الأندية والعصب الجهوية، والجمعيات الرياضية بصفة عامة، على الإعفاء من الضريبة على الأرباح والضريبة على القيمة المضافة، يجب أن تتوفر على صفة المنفعة العامة، التي تمنحها الأمانة العامة للحكومة.
وللحصول على هذه الصفة، يتعين اتباع مسطرة معقدة قد تستغرق سنة أو أكثر.
إعداد: عبد الإله المتقي
مطبوع الأمانة العامة
يتعين على كل ناد، أو عصبة جهوية، أو جمعية رياضية بشكل عام، للحصول على صفة المنفعة العامة تسلم مطبوع من الأمانة العامة للحكومة، وتعبئته، ويضم معلومات عن النادي أو العصبة أو الجامعة الرياضية المعنية، حول الأنشطة والأهداف وعدد الرخص والقانون الأساسي والمنخرطين والمسيرين والممتلكات.

تقرير السلطة المحلية
بمجرد التوصل بطلب الحصول على صفة المنفعة العامة والإدلاء بالمطبوع، تشرع السلطة المحلية في إجراء بحثها حول النادي أو الجمعية والأعضاء المسيرين وطبيعة النشاط والممتلكات والأهداف.
وتتوج السلطة المحلية أبحاثها بإنجاز تقرير عن النادي أو الجمعية يلحق بالملف الأصلي.
ويعتبر تقرير السلطة المحلية حاسما في منح صفة المنفعة العامة لطالبها، بما أن الأمانة العامة للحكومة تعتمد هذا التقرير في القرار النهائي الذي يمضيه رئيس الحكومة.

اعتماد الوزارة
لكي يطلب النادي أو الجمعية الرياضية بشكل عام الحصول على صفة المنفعة العامة، يجب أن يكون معتمدا من قبل الوزارة، طبقا للفصل 11 من القانون التربية البدنية والرياضة 30-09، والفصل الخامس المتعلق به.
ويمنح الاعتماد، إضافة إلى حق طلب صفة المنفعة العامة، الحق في الانخراط في الجامعات الرياضية والحصول على الدعم.
ويقول الفصل 11 “تمنح الإدارة الاعتماد للجمعيات الرياضية بعد البت في طلبها بالإيجاب أو الرفض، في أجل لا يتعدى شهرين من وضع طلبها، باعتبار بنود أنظمتها الأساسية، وبالإضافة إلى ذلك، يجب على الجمعيات الرياضية للحصول على الاعتماد أن :تكتتب وثيقة لتأمين رياضييها وأطرها الرياضية من الحوادث التي قد يتعرضون لها بمناسبة ممارسة نشاط بدني أو رياضي أو خلال الإعداد للمنافسات الرياضية أو جريانها، وكذا من مخاطر الأضرار التي قد تلحق بالغير، وتكتتب عند الاقتضاء وثيقة تأمين عن المسؤولية المدنية التي تغطي الأموال المنقولة والعقارات التي تمتلكها الجمعية الرياضية، سيما التجهيزات والمنشآت الرياضية للجمعية الرياضية من مخاطر الأضرار المادية.
ويجب على الجمعيات الرياضية، تحت طائلة سحب الاعتماد، أن تثبت سنويا للعصبة أو الجامعة التي تنتمي إليها، تجديد وثائق التأمين المذكورة.

أجهزة مستفيدة بقوة القانون
تعتبر الجامعات الرياضية واللجنة الوطنية الأولمبية حاملة لصفة المنفعة العامة بقوة القانون، طبقا للفصل 9 من ظهير الحريات العامة 15 نونبر1958.
ويتوقف حصول الجامعات واللجنة الوطنية الأولمبية على هذه الصفة على اعتماد الوزارة، وتقديم طلب إلى الأمانة العامة للحكومة، لكن المثير أن اللجنة الوطنية الأولمبية وبعض الجامعات لم تقدم ملفاتها للاستفادة من الصفة المذكورة.
ولا يتوفر أي ناد مغربي أو عصبة جهوية على اعتماد الوزارة، بل إن بعض الجمعيات مازالت لم تلائم قوانينه الأساسية مع القانون الجديد للتربية البدنية والرياضة، وهو أول شرط للحصول على الاعتماد.

ستة أشهر على الأقل
لكي يحصل النادي أو الجمعية الرياضية على القرار النهائي يتعين عليه انتظار ما بين ستة أشهر وسنة.
وتقبل الأمانة العامة في الغالب كل الملفات التي تحال عليها، بالنظر إلى حرص السلطات على التوفر على الشروط قبل وضع الملف النهائي.
وتعتبر جامعات كرة القدم وألعاب القوى والكولف وأكاديمية محمد السادس ومؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين والفتح الرياضي أبرز الجمعيات المستفيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق