fbpx
حوادث

إيقاف 50 إفريقيا اقتحموا محطة طنجة

أوقفت المصالح الأمنية بطنجة، أول أمس (السبت)، 50 مهاجرا إفريقيا يتحدرون من دول جنوب الصحراء، لتورطهم في عملية التجمهر غير المرخص ومحاولتهم استعمال وسائل النقل العمومية بالمحطة الطرقية للسفر جماعة تجاه المعبر الحدودي لسبتة المحتلة، بالإضافة إلى وضعيتهم غير القانونية على التراب المغربي.
وأفاد مصدر أمني، أن عددا من المهاجرين الأفارقة، فاق عددهم 100، حلوا صباحا بالمحطة الطرقية وتجمهروا بداخلها، ما أثار انتباه عدد من المواطنين الذين بادروا إلى إخطار المصالح الأمنية، التي حلت على الفور بالمكان بكل مكوناتها، بما فيها الشرطة القضائية والاستعلامات العامة و”ديستي” وفرق التدخل السريع، بالإضافة إلى القوات المساعدة وكتيبة من أعوان السلطة والمقدمين، وذلك تحسبا لأي رد فعل غير متوقع.
وأوضح المصدر، أن القوات الأمنية تمكنت من إيقاف 50 مهاجرا إفريقيا، استسلموا ولم يبدوا أي مقامة تذكر، باستثناء بعض المناوشات هنا وهناك، ليتم اقتيادهم إلى مقر ولاية الأمن على متن سيارات المصلحة الولائية للشرطة القضائية، من أجل الاستماع إليهم في محاضر رسمية واتخاذ المتعين في حقهم، إذ تم الاحتفاظ بهم تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي جرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة بخصوص هذه الواقعة، فيما تمكنت المجموعة الأخرى من الانسلال ومغادرة المكان في اتجاهات غير معلومة.
وأوضح المصدر ذاته، أن الموقوفين الـ 50، وكلهم رجال في عقدهم الثاني والثالث، تمت إحالتهم على قسم الهجرة بولاية أمن طنجة، حيث تم تنقيطهم على الناظم الآلي لتحديد هويتهم ومعرفة إن كانت لديهم سوابق في مجال الهجرة السرية وقضايا أخرى، إذ تبين أن 15 منهم في وضعية غير شرعية بالمغرب، من المنتظر أن تحسم النيابة العامة في أمرهم إما بتحريك مساطر الترحيل صوب بلدانهم الأصلية أو بتوزيعهم على مدن داخلية بالمملكة، في حين تم إطلاق سراح الآخرين لتوفر بعضهم على بطائق الإقامة والبعض الآخر على  تصاريح لطلب تسوية ملفات إقامتهم.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق