fbpx
ملف الصباح

الشعوذة… “طلبو التسليم”

78 % من المغاربة يؤمنون بالسحر ومسؤولون ومثقفون يلجؤون إلى خدمات ميرا وشمهروش

يقترن اسم المغرب، في مخيلة العديد من الجنسيات الأخرى، بالسحر والشعوذة والممارسات الغريبة داخل “المواسم” و”السادات” والأضرحة، وهي ممارسات ضاربة في عمق التاريخ، مثلما خلص إلى ذلك الباحث محمد واعراب، في كتابه “المعتقدات السحرية في المغرب”.
ورغم جميع محاولات درء هذه التهمة، تزيدها ترسيخا بعض الأرقام الصادرة عن مراكز بحث أجنبية، من بينها مركز “بيو” الأمريكي للأبحاث، الذي كشف، في تقرير له صادر في 2012، عن أن 86 في المائة من المغاربة مقتنعون بوجود الجن، و78 في المائة يؤمنون بالسحر والشعوذة، و80 في المائة يثقون، بما لا يدع أي مجال للشك، بوجود “العين”.
واعترف 7 في المائة من المغاربة المستجوبين في إطار البحث نفسه، أنهم استعملوا تعويذات لدفع الشر وجلب الحظ، في حين استعمل 16 في المائة منهم، وسائل أخرى لطرد شر “العين” و”السحور”. واتفق 3 في المائة على ضرورة تقديم قرابين للجن، كما رأى 29 في المائة أن زيارة الأضرحة وقبور الأولياء “مقبولة”.ولا يقتصر إيمان المغاربة بوجود “السحور” و”الثقاف” و”العين” و”القبول” وغيره من المصطلحات التي لا يفهمها إلا الراسخون في “الفقه”، على فئة سوسيو اقتصادية وثقافية معينة، بل يجتمع على ذلك الفقراء وأصحاب الثروات، والنساء والرجال، والمتعلمون والأميون، بل حتى المسؤولون وكبار رجال الدولة، يلجؤون إلى خدمات “الدمياطي” (يقال إنه علم الطلاسم والبعض يصفه بعلم الشياطين، وأصوله وطريقته تنتمي إلى منطقة دمياط في مصر)، ووصفات “التباريد” (يقال إنها تحمي الشخص من محاولات إلحاق الشر أو الضرر به) وحجابات “القبول”. وكل “حروز” أو تعويذة، بثمنها، حسب الجهة التي تقدم تلك الخدمات، وحسب “نجاعة” وصفاتها، وحسب الإمكانيات المادية للمستفيد(ة)، ففي الوقت الذي يلجأ البعض إلى “شوافات” يبدأ سعر “البياض” عندهن بـ5 دراهم أو 10، كل واحد (ة) حسب جوده(ا) وكرم(ها)، يفضل البعض الآخر ضخ مبالغ هامة تتجاوز 50 مليون سنتيم، أو أكثر، في بعض الأحيان، إلى “فقها” عرف عنهم أن “سرّهم باتع”، أو فلكيين وفلكيات، يدّعون إلمامهم ومعرفتهم بالغيبيات.
في هذا الملف، تحاول “الصباح”، تسليط الضوء، على هذه الظاهرة القديمة التي تتجدد وسائلها وطرقها مع الزمن، من خلال حوار مع متخصص وربورتاجات وحكايات أبطالها “ميرا” و”شمهروش” و”عايشة” وبعض “أيقونات” عالم “لملوك” و”لجواد”.
قراءة ممتعة. “طلبو معاها التسليم”.
نورا الفواري

مواضيع الملف:

  1. مواقع التواصل في خدمة المشعوذين
  2. السحر اليهودي… طقوس الحاخامات
  3. المعتقدات الدينية ترسخ الخرافة
  4. سوس… ملوك استخراج الكنوز
  5. قنوات تستقطب مشاهديها بالسحرة المغاربة
  6. سيدي عبد الرحمان… بركات “مول المجمر”
  7. المنجمون… شوافة “هاي كلاس”
  8. الحاجة مليكة…”بنت الملوك”
  9. سوق “جميعة” بالبيضاء…الوقوف الإجباري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق