حوادث

اعتقالات جديدة في فضيحة تجنيس جزائريين

توسعت دائرة معتقلي قضية حيازة مواطنين جزائريين الجنسية المغربية باستعمال وثائق مزورة، رغم إنهاء قاضي التحقيق باستئنافية فاس التحقيق تفصيليا في ملف تنذر تطوراته الجديدة بسقوط رؤوس أخرى بينهم موظفون بإدارات مختلفة، مبحوث عنهم لتسهيلهم عملية تزوير شهادات ازدياد وسكنى.

وأحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس، صباح أمس (الأحد)، على الوكيل العام، مواطنا جزائريا اعتقل الجمعة لوجوده موضوع مذكرة بحث، بعد اعتقال ثلاثة من مواطنيه تباعا انضافوا إلى مقدم حضري في الملحقة الإدارية ظهر الخميس، أوقف بمطار محمد الخامس بعد محاولته الهجرة.

وأوقف المتهم لانتحاله هوية مواطن مغربي كما الجزائريين الثلاثة المعتقلين سابقا، بعد حصوله في ظروف مشبوهة على الجنسية المغربية بمساعدة موظفين، في إطار الأبحاث المتواصلة التي تجريها مصالح الأمن حول قضية تزوير الوثائق التعريفية واستعمالها من طرف هؤلاء المواطنين الجزائريين.

وما زالت الأبحاث جارية لتحديد الامتدادات الممكنة والمحتملة لهذه الشبكة الإجرامية، في انتظار توقيف باقي المتورطين في نشاطها وحصول جزائريين لم يتم تحديد عددهم النهائي من شهادات حصلوا بموجبها على الجنسية المغربية ويتجولون بها في مختلف المدن المغربية، بعد تفكيك الشبكة في يوليوز الماضي.

وأوقفت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتنسيق مع الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، 3 جزائريين متحوزين ببطائق تعريف وطنية مغربية تحمل هويات الغير، إثر الأبحاث التي فتحتها في يوليوز ومكنت من اعتقال عون السلطة بمطار محمد الخامس أثناء استعداده للهجرة إلى أوربا في رحلة جوية.

وتوالى سقوط المتهمين تباعا منذ إيقاف المقدم الحضري عمره 44 سنة متزوج وأب ل4 أطفال، إذ اعتقل نجار جزائري عازب يبلغ من العمر 32 سنة يقطن بحي مبروكة بفاس، في 10 أكتوبر الماضي، قبل 13 يوما من اعتقال مواطنه القاطن في طريق لعوينة بوجدة، والمتحدر من منطقة مغنية بالجزائر.

ومكن عون السلطة المعتقل، مقابل مبالغ مالية تلقاها رشوة، بعض الجزائريين من وثائق مزورة تحولوا بموجبها إلى مواطنين مغاربة بالمولد والإقامة، بعد استصدارهم عقود ازدياد من الملحقة الإدارية ظهر الخميس، تثبت ميلادهم بفاس، ما سهل حصولهم على الجنسية المغربية المكتسبة أوتوماتيكيا بالميلاد. 

وتوبع المشتبه فيهم بتهم «المشاركة في تزوير محررات رسمية واستعمالها وانتحال شخصية والدخول والإقامة غير الشرعية» بالنسبة للجزائريين الثلاثة، و»تزوير محررات رسمية والارتشاء» بالنسبة لعون السلطة الذي أوقف قبل 4 أشهر لتورطه في قضية تزوير مماثلة توبعت فيها موظفة بالمحلقة ذاتها. 

حميد الأبيض (فاس)           

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق