الأولى

السطو المسلح يورط مسؤولين

حجز عربات فخمة مسروقة من إسبانيا وسلا تحمل وثائق لتسجيل السيارات

فككت فرقة الشرطة القضائية بسلا، بتنسيق مع المصلحة الولائية للشرطة القضائية بفاس، وتحت إشراف ضباط تابعين لمديرية مراقبة التراب الوطني، منتصف الأسبوع الماضي، شبكة دولية لسرقة السيارات الفخمة بالعنف والاتجار فيها، وحجزت عناصر البحث أربع سيارات غالية الثمن، ضمنها سيارة فتاة تعرضت في 11 نونبر الجاري لعملية سطو بطريقة هوليودية بحي سيدي موسى بسلا، كما سقط في قبضة عناصر التدخل أربعة متهمين يتحدرون من فاس وسلا.
وأوضح مصدر مقرب من دائرة التحقيقات أن محققي الضابطة القضائية حجزوا وثائق تخص تسجيل السيارات المزورة ورخصا للسياقة مشكوكا في صحتها، وتحمل بيانات كاذبة، إذ دخلت بعض العربات المسروقة إلى المغرب عن طريق التدليس وسجل في شأنها بحث من قبل الشرطة الدولية “أنتربول”، ووضعت وثائق مشكوك فيها تحمل توقيعات مسؤولين بمراكز لتسجيل السيارات في قفص الاتهام، بعدما حصل الجناة على وثائق سيارات حصلوا عليها بطريقة غير قانونية.
وأوضح المصدر نفسه أنه، بعدما تبين أن الأمر يتعلق بشبكة لها امتدادات خارج أرض الوطن، أمرت النيابة العامة بإحالة الأبحاث التمهيدية على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء لاستكمال التحقيقات.
واستنادا إلى المصدر نفسه طلب المحققون من النيابة العامة الإذن بالاستماع إلى موظف بالجمارك للوصول إلى معطيات حول الاتجار في السيارات المستعملة بطرق مشبوهة، كما شمل البحث موظفين بمراكز لتسجيل السيارات ووكالات لتعليم السياقة. وعلمت “الصباح” أن الضابطة القضائية حددت هويتي سيارتين محجوزتين، الأولى تتحدر مالكتها من سلا، وسبق أن تناولت “الصباح” خبر الاستيلاء على سيارتها، استنادا إلى شهود عيان، بعدما أوهم الجناة الضحية أنها صدمتهم، وحينما نزلت لإجراء معاينة، جرها الجناة بطريقة هوليودية، ولاذوا بالفرار على متن عربتها، فيما السيارة الثانية كانت موضوع بحث من قبل الأمن الإسباني، وعرض المحققون سيارتين أخريين على الخبرة التقنية بالمختبر العلمي والتقني التابع للمديرية العامة للأمن الوطني، للاهتداء إلى هوية أصحابهما ومكان التزوير التي لحق بهما.
واستنادا إلى مصدر “الصباح”، حجزت عناصر التدخل قضبانا حديدية وعصيا كهربائية وبطائق ائتمان بنكية وشيكات ومبالغ مالية متفاوتة القيمة، كما حجزت هواتف محمولة وضعت بدورها رهن المختبر العلمي للشرطة.
وأوقف المتهم الرئيسي بفاس، وكشف عن معطيات شركائه بسلا، وبالتنسيق مع فرقة الشرطة القضائية، اهتدوا إلى هويات الآخرين، وأوقف أربعة متورطين في الجرائم المقترفة ويجري البحث عن آخرين لهم علاقة بالملف.
عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق