حوادث

البرد يقتل مشردا بفاس

توفي مشرد خمسيني زوال أول أمس (الخميس) بعد تدهور حالته الصحية وتأثره ببرودة الطقس التي تعرفها فاس، في غياب مأوى يدفئ جسده المريض، قبل نقل جثته إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني لإخضاعها إلى التشريح والشروع في التحقيق الذي أمرت النيابة العامة المختصة به.
وفوجئ فاعلون جمعويون بالضحية جثة هامدة داخل سيارة الإسعاف التي اكتروها لنقله إلى المستشفى المذكور، أثناء محاولة إدخاله إلى قسم المستعجلات، بعدما تطوعوا لإنقاذ حياته بمبادرة من رئيسة الجمعية المغربية لمناهضة التشرد والعنف، لكنه توفي بعد تدهور حالته الصحية بشكل خطير.
وظل الضحية يئن من شدة الوجع والألم في ركن منزو بزنقة بحي زواغة، طيلة الليل دون أن تنفع اتصالات هاتفية مكثفة لبعض الشباب ببعض المسؤولين، من السلطة، للتدخل ونقله إلى المستشفى، إلى أن أخذت الجمعية المذكورة، المبادرة زوالا، وتطوع ناشطون فيها لنقله إلى المستشفى على نفقتهم.
وحاولت نساء الحي، تقديم المساعدة اللازمة للضحية المألوف وجهه بين دروبه وأزقته، إذ زودنه بملابس وأغطية محاولة لتدفئة جسمه، قبل أن تتدهور حالته لتأخر نقله إلى المستشفى وتقديم الإسعافات اللازمة له، ما أغضب شبابا وثق للحدث في فيديو.
ح . أ (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق