حوادث

البراءة لرئيس جماعة بتازة

توبع وتقني ومقاولون في حالة سراح بجناية تبديد أموال عمومية

برأت غرفة الجنايات الابتدائية لقسم جرائم الأموال باستئنافية فاس، أخيرا، رئيس جماعة باب مرزوقة بإقليم تازة وتقنيا مكلفا بتتبع المشاريع بها ومقاولين اثنين، من تهم “اختلاس وتبديد أموال عامة والمشاركة في ذلك”، بعد متابعتهم في حالة سراح مؤقت مقابل كفالات.
وناقشت ملفهم بعدما راج أمامها طيلة سنتين وأجل النظر فيه في عدة جلسات لأسباب مختلفة بينها إدلاء رئيس الجماعة بشهادات طبية تفيد مرضه. واستمعت إلى المتهمين الأربعة وعرضت عليهم إفادات الشهود في مرحلة التحقيق، بعدما تخلفوا عن الجلسة، قبل الاستماع إلى مرافعات الدفاع والنيابة العامة.
وتوبع المتهمون بناء على شكاية من بعض أعضاء المعارضة بالجماعة إلى الوكيل العام بفاس والمجلس الجهوي للحسابات بوجدة، اتهمتهم بتبديد أموال مخصصة لإنجاز طريق بين دوارين وتجهيز محلات للجزارة واستغلال الرئيس لسيارة الجماعة في التنقل اليومي إلى فاس، ما ضاعف استهلاك البنزين.
وصرف الرئيس 80 مليون سنتيم لمقاولة في اسم متهمين في الملف نفسه، دون إتمامها أشغال تهيئة الطريق بعد رفض سلفه ذلك، قبل إجراء سمسرة عمومية جديدة لإتمام الأشغال حازت فيها مقاولة أخرى 97 مليون سنتيم عن أشغال تهيئة كيلومتر، ما اعتبره ممثل الحق العام استيلاء على المال العام.
وتحدث في مرافعته عن تناقض واضح في هذه الصفقة، متسائلا كيف يعقل وبأي مواصفات يمكن إنجاز كيلومتر واحد من الطريق بهذا المبلغ الباهظ، فيما رأى المقاول أن الجماعة لم تصرف إلا نحو نصف مبلغ الصفقة، ما زكاه الرئيس المتحدث عن مواصفات جودة عالية في المسافة المنجزة من الطريق.
وساءل رئيس هيأة الحكم، رئيس الجماعة حول ظروف صرفه 137 ألف درهم لجمعية يرأسها ضدا على المقتضيات القانونية المعمول بها سيما الميثاق الجماعي، فيما برر الرئيس المتهم ذلك بعدم ثقته في جمعيات بالمنطقة، ما اضطره إلى صرف المبلغ على وجه الاستعجال، لأداء مستحقات مربيات.
واعتبر ممثل الحق العام ذلك، أخذ منفعة عامة من مشروع يتولى إدارته، ملتمسا تكييف متابعته في هذا المجال، مشيرا إلى أن آليات الجماعة تولت تهيئة الطريق وإنجاز الصفقة العمومية التي رست على المقاولة الثانية، ما برر صرف 20 مليون سنتيم في تكاليف البنزين، ما اعتبره الرئيس أمرا عاديا.
وحجته كثرة الآليات المتوفرة بالجماعة وطول مسافة التدخل، مدليا بتقرير للمجلس الجهوي للحسابات بوجدة حول ملاحظات قضاته حول النقط نفسها الواردة في شكاية أعضاء المعارضة، التي اعتبرها بخلفية سياسية، قائلا “هذ الرئيس غادي نجيبو عندكم لهنا”، قبل أن يرد عليه الرئيس “هذا ماشي شغلك”.
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق