fbpx
مجتمع

تمـرد فـي فدراليـة وكـالات الأسفـار

خمس جمعيات مهنية جهوية جمدت عضويتها وجمع عام استثنائي حارق في الأفق
أكدت خمس جمعيات جهوية لوكالات الأسفار تجميد عضويتها في الفدرالية الوطنية لوكالات الأسفار المغربية، وتأسيس تجمع مهني احتجاجا على محمد أمل قريون، رئيس الفدرالية الحالي، إذ طالبوا خلال اجتماع عقدوه بالبيضاء أخيرا، بضرورة استقالته، بسبب ما اعتبروه «فشلا» في تدبير مجموعة من الملفات الحساسة الخاصة بالقطاع، يتعلق الأمر تحديدا بالزيادة في الرسوم على العمرة، واقتطاع الضريبة على الأرباح، وكذا معالجة مشاكل الإطار التشريعي الجديد لوكيل الأسفار.
وشدد ممثلو جمعيات الرباط- سلا- القنيطرة ومراكش وأكادير، وكذا فاس- مكناس والبيضاء- سطات على عدم رغبتهم في الانسحاب النهائي من الفدرالية الوطنية لوكالات الأسفار المغربية، موضحين أنهم سيعملون على تأسيس إطار آخر للعمل تحت اسم تجمع وكالات الأسفار بالمغرب، حتى يحسم في استمرار الرئيس الحالي للفدرالية في مهامه عن طريق جمع عام استثنائي، منبهين إلى أن القانون يتيح للأعضاء تجميد عضويتهم في أي جمعية مدنية أو مهنية.
وأفاد محمد أمل قريون، رئيس الفدرالية الوطنية لوكالات الأسفار المغربية، في اتصال هاتفي مع «الصباح»، تفاجؤه من موقف الوكالات الخمس الذين اختاروا تجميد عضويتهم، موضحا أنهم لم ينشطوا منذ مدة طويلة في أشغال الفدرالية، كما لم يؤدوا ما عليهم من مساهمات انخراط، مشددا على استمراره في تحمل مسؤولياته وبرامجه التي تعهد بها أمام المهنيين حين انتخابه رئيسا، مؤكدا في السياق ذاته، أن جمعا عاما استثنائيا سينظم في 16 من الشهر المقبل، سيحدد مستقبل العلاقة بين المكتب المسير الحالي للفدرالية والجمعيات الجهوية.
وأكد فوزي زمراني، نائب رئيس جمعية وكالات الأسفار لجهة مراكش أسفي، عدم وجود أي مانع قانوني بشأن تجميد العضوية في الفدرالية، موضحا أن الجمعيات الخمس التي تبنت موقفا احتجاجيا ضد سياسات الرئيس الحالي للفدرالية الوطنية لوكالات الأسفار المغربية، ستعمل خلال الفترة المقبلة على فتح باب التشاور مع أعضائها واستفتائهم حول قرار تأسيس كيان جديد موازي للدفاع عن مصالحهم المهنية، منبها إلى أن الجمعيات المنخرطة في العملية تتحكم في 65 % من رواج السوق. وأضاف زمراني في اتصال مع «الصباح»، أن الرئيس الحالي أخلف وعده مع المهنيين في مجموعة من الملفات، التي أثرت سلبا على مصالح المهنيين، موضحا أن الوكالات تتخبط منذ مدة طويلة في مشاكل التنافسية بظهور مواقع إلكترونية تمارس دور الوساطة في الأسفار من خارج المملكة، وتسطو على زبناء الوكالات الوطنية، التي اضطر عدد كبير منها إلى إنهاء نشاطه.
وأشار المصدر ذاته، إلى الاختلالات المرتبطة بالإطار التشريعي الجديد لوكيل الأسفار، والمخاطر التي يمثلها مشروع القانون في حال المصادقة عليه، منبها إلى أن المكتب المسير تلقى مراسلات من قبل الكونفدرالية الوطنية للسياحة من أجل رأب الصدع في الفدرالية التي يرأسها، إلا أنه لم يستجب لهذه الدعوة، ورفض تدخل أي جهة في المشاكل الداخلية للإطار المهني الذي يمثله في الكونفدرالية المذكورة.

سطوة مواقع الحجوزات

انتقد مهنيو وكالات الأسفار أخيرا، تباطؤ القضاء في مواجهة خروقات مواقع الحجوزات الإلكترونية، التي أصبحت تستحوذ على حصة مهمة من أنشطة وكالات الأسفار، إذ وضع بعضهم شكايات ضد مواقع بعينها لدى النيابة العامة في محاكم المملكة منذ 2014، إذ تم الاستماع إليهم من قبل المصالح الأمنية، وبحث الأدلة المرفقة بالشكايات، فيما ظلت الملفات مراوحة مكانها منذ ذلك التاريخ.

بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى