fbpx
خاص

«يان أند وان» بالبيضاء

مساحة المتجر تقدر بـ 3500 متر (خاص)

 

 

 

 

 

 

 

 

سلوى الإدريسي أخنوش تطلق علامتها بأسعار في المتناول وتطمح إلى العالمية 

لا حديث الأسبوع الماضي، سوى عن علامة «يان أند وان»، التي أطلقتها سيدة الأعمال المغربية سلوى الإدريسي أخنوش، ورئيسة مجموعة «أكسال»، والتي توافد المغاربة،
من البيضاء والنواحي، والعاصمة الرباط ومراكش، على المركز التجاري الشهير «موروكو مول»، من أجل اكتشافها. تفاصيل أكثر حول العلامة في الورقة التالية:

إنجاز: نورا الفواري

أكدت سلوى الإدريسي أخنوش، رئيسة مجموعة “أكسال”، أن علامتها “يان أند وان”، التي كشفت عنها أمام ثلة من الصحافيين والمؤثرين المغاربة والأجانب، “فريدة من نوعها ومغربية مائة في المائة”، كما أنها “مفهوم تطلب 3 سنوات من العمل والتعاون مع خبراء ومصممين من مختلف أنحاء العالم، ليخرج إلى الوجود”.
وصنعت مستحضرات العلامة، التي يحيل اسمها على الأصول الأمازيغية لمؤسستها، إذ يعني “يان” الرقم “1” في اللغة الأمازيغية، في حين اختارت “وان” باللغة الإنجليزية (الذي يعني رقم 1 أيضا)، دلالة على طموحها إلى العالمية، (صنعت مستحضراتها) في أكبر مختبرات سويسرا وفرنسا، إضافة إلى كــوريا (الأقنعــة الخاصـــة بالوجـه)، تحت إشراف خبراء عالميين كبار، ودون استعمال مادتي البارابن والفينوكسييثانول، وأرادت منها صاحبتها أن تكون علامة فخورة بأصولها المغربية منفتحة على العالم، كما سبق أن أكدت خلال الندوة الصحافية التي نظمت الأسبوع الماضي.

جودة عالية بأسعار معقولة

وبجولة في المتجر حيث تعرض منتجات العلامة المغربية الجديدة، إلى جانب “ماركات” عالمية أخرى، يمكن لمس جودة منتوجات “يان أند وان”، سواء تعلق الأمر ب”البلاش” و”الماسكارا” و”كريمات الأساس” وظلال العيون، من خلال مكوناتها ونسيجها، إلى جانب سعرها الذي يعد في متناول الجميع، أو في ما يخص منتجات التجميل المستوحاة من طقوس الحمّام المغربي التقليدي، والمكونة من أفضل العناصر مثل زيت الأركان وزيت الصبار البربري البيولوجي، المصادق عليه.
في هذا السياق، تقول سلوى أخنوش: “التميز والجودة يجب أن يكونا متاحين لجميع النساء والرجال، كما لا يمكن أن يشكل السعر عائقا”، مشيرة إلى أن إمكانية الوصول إلى المنتجات هي أولوية بالنسبة إلى العلامة، التي تعتبرها علامة تجارية مخصصة لكنها في الوقت نفسه علامة تجارية للجميع، وسخية”. وأضافت، خلال الندوة الصحافية نفسها “عادة ما يربط المرء منتوجا رخيصا بجودة متوسطة، ومنتوجا غاليا بجودة عالية، لكن علامتنا أرادت أن تثبت أنه بالإمكان أن تفعل خلاف ذلك.
فهي توفر منتجات عالية الجودة بأسعار معقولة، وذلك بخوض تحدي الحجم واعتماد هوامش ضعيفة وجعل أكبر عدد من المنتجات في المتناول بتطوير كميات مهمة”، لتختم حديثها حول هذه النقطة بالقول “لو أنني لم أتمكن من ضمان أسعار في المتناول مع جودة من مستوى عال، لما أطلقت هذا المشروع بكل بساطة. التحدي كان اقتراح سعر معقول مع جودة لا مثيل لها”.

200 فرصة شغل

ولا تعتبر “يان أند وان” علامة تجارية فقط، بل هي أيضا مفهوم ب”متجر مجلة”، يقترح عملية تجارية فريدة من نوعها تجمع بين منتجات من عوالم مختلفة، في فضاء عملاق وحيوي متصل بالكامل، وتفاعلي باستمرار مع شبكات التواصل الاجتماعية. فهو على شاكلة “إنستغرام” و”بينتيريست”، مع وجود العديد من المستشارين في خدمة جميع الزبناء.
وتعادل مساحة المتجر، الذي يقع بالمركب التجاري “موروكو مول”، في الفضاء الذي كان مخصصا ل”غالري لافاييت” قبل أن تقفل أبوابها، 3500 متر مربع، موزعة على 14 فضاء مختلفا، من بينها فضاءات الماكياج والعناية وطقوس الجمال المغربي والعطور والإكسسوارات والخدمات، معروضة على محور مركزي، وتتيح تجربة تسوق حيث الحدود بين المنتجات والزوار غير موجودة. كما خصصت العلامة أيضا فضاء للرجال يوفر منتجات وخدمات حصرية، وفضاءات لمختلف أنواع الشاي منها شاي الجمال والصحة و”الديطوكس”، والأوشحة والأحذية التقليدية والحقائب.
من جهة أخرى، أحدثت العلامة أزيد من 200 منصب شغل، أغلبها استفاد منها شباب تم توظيفهم بعد أن استفادوا من تكوين مكثف خلال ستة أشهر داخل “أكسال أكاديمي”، للإقلاع بجيل جديد من المهنيين المرموقين في عالم الجمال.

مايا وفتوح وباطما في حفل الافتتاح

عرف حفل إطلاق العلامة، الذي نظم ب”موروكو مول”، الجمعة الماضي، حضور العديد من الشخصيات المعروفة والفنانين والإعلاميين، من بينهم كوثر بودراجة، الوجه الممثل ل”يان أند وان” بالمغرب، وفاتي جمالي وأحلام الزعيمي، ومقدمة برنامج “إي تي بالعربي” مريم سعيد، ودنيا باطما، والنجمة اللبنانية مايا دياب، وخبير الماكياج اللبناني المعروف بسام فتوح، وسميرة سيطايل، مديرة مديرية الأخبار بالقناة الثانية ونائبة المدير العام، وفاطمة البارودي، مديرة الأخبار في القناة الأولى، والمنشط التلفزيوني الجزائري بلال العربي، والمغربية بسمة بوسيل، وعدد كبير من الشخصيات فاق عددهم 4000 شخص، استمتعوا ب”كوكتيل” العشاء المتنوع واللذيذ الذي أشرف على تحضيره الممون المعروف رحال.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى