fbpx
وطنية

كسكس: نرفض صباغة وزراء باسم الحركة

حذر محمد كسكس، عضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، وعضو مكتب مجلس المستشارين، امحند العنصر من السقوط من جديد في امتحان اختيار الوزراء الجدد الذين سيعوضون المطاح بهم، بسبب الزلزال العنيف الذي ضربهم بسبب “منارة الحسيمة”.
وقال كسكس ل”الصباح”، إن “العديد من مناضلي الحركة الشعبية في القيادة والقواعد، يرفضون صباغة وزراء جدد باسم الحزب، تماما كما حدث في مناسبات سابقة”. وأضاف “الحزب ليس عقيما حتى تفرض عليه أسماء من الخارج، ولا تعرف حتى أين يوجد المقر المركزي”. مضيفا “يجب أن تعطى الفرصة لأبناء الحزب، والقطع مع سياسة “الصبيغ” التي أضرت كثيرا بسمعة الحزب في العديد من المحطات”.
من جهته، قال إدريس الزويني، عضو المجلس الوطني للحزب “يجب على قيادة الحزب، أن تفكر ألف مرة قبل اقتراح أسماء الوزراء باسم الحزب، وأحبذ أن يكونوا من أبناء الدار، وألا يتم استيرادهم من خارج أسوار الحركة الشعبية، وأن يكونوا مسلحين بالكفاءة، ومؤهلين لتدبير الشأن العام وتحمل المسؤوليات الحكومية”.
وكشف قيادي بارز في قيادة حزب “السنبلة” رفض ذكر اسمه ل”الصباح”، إن “الأمين العام للحزب، لم يوضح لقيادة الحزب طبيعة العرض التي تلقاه من قبل رئيس الحكومة، هل يتعلق الأمر فقط بتعويض حصاد وابن الشيخ، أم أن الأمر يتجاوز ذلك”.
وزاد، إن “الأخ الأمين العام أخبرنا أنه مازال ينتظر العرض النهائي، وأن المشاورات الحقيقية ستنطلق مباشرة بعد معرفة القرار النهائي للجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية التي ستجتمع السبت المقبل لتقديم جواب نهائي عن الاستمرار في التحالف الحكومي، أو الخروج إلى المعارضة”.
عبد الله الكوزي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق