fbpx
حوادث

عودة ثمانية أطفال مختفين بالبيضاء

أجرت الشرطة القضائية التابعة لأمن الحي الحسني بالبيضاء، مساء أول أمس (الخميس) وصبيحة اليوم (الجمعة)، أبحاثا مع قاصرين بحضور أولياء أمورهم، حول الجهات التي غررت بهم للالتحاق بطنجة والهجرة سرا إلى إسبانيا.
وأفادت مصادر “الصباح” أنه جرى اعتقال متهم عد من المحرضين ،فيما عاد ثمانية من قبل أولياء أمورهم بعد الالتحاق بهم في طنجة، ومنعهم من مواصلة مغامرات الهجرة السرية نحو الضفة الإسبانية، في إطار تنفيذ الخطة التي أوحيت إليهم عبر فيسبوك من قبل مسيري صفحتين، إحداهما يطلق عليها “ديدي الغربة”.وبينما مازال أطفال آخرون رهن الاختفاء، ولم يعلم بعد إن كانوا عبروا البحر الأبيض المتوسط أم لا، أشارت مصادر متطابقة أن الاختفاء لم يمشل أطفال من الحي الحسني، بل هم أحياء وعمالات مختلفة، وأن مجموعة من القاصرين استجابوا للإغراءات ونداءات الصفحتين الفيسبوكيتين، وانساقوا وراء إغراءاتهما، فجازفوا بالانتقال إلى عاصمة البوغاز في انتظار فرصة “الحريك” نحو إسبانيا.
ويعمد التلاميذ أثناء الإبحار في فيسبوك، إلى استضافة الصفحتين سالفتي الذكر، ما يتيح فرصة لزملائهم لمشاهدتها والاطلاع على فحواها، ومن ثم مضاعفة عدد المستدرجين للالتحاق بطنجة ومدن الشمال قصد تنفيذ خطة الحريك التي يتلقونها عبر الحسابين الفيسبوكيين، من خلال مجموعة من الأشرطة المشجعة على الالتحاق بمراكز القاصرين بإسبانيا، والإغراءات التي تقدمها الأشرطة من قبيل العناية الخاصة التي توفرها إسبانيا للقاصرين والتغذية الجيدة والتكوين والاستفادة من مبالغ شهرية وغيرها.
وتجري أبحاث لتحديد هوية المغررين بالقاصرين، إذ دخلت الخلية السيبيرانية على الخط، في سبيل حجب الصفحتين وتجميع المعلومات عن أصحابهما لاتخاذ المتعين في حقهم.
وعلمت “الصباح” أن مصالح الشرطة القضائية للحي الحسني، باشرت أبحاثا وتحريات، مكنت من إحباط محاولة أخرى كان يتم تنيفذها من قبل قاصرين ينتمون إلى أحياء مقاطعة عمالة الحي الحسني.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى