حوادث

تفكيك شبكة بالبيضاء لسرقة السيارات

تبيعها بوثائق مزورة أو تهربها إلى موريتانيا والبحث جار عن زعيمها

تبيعها بوثائق مزورة أو تهربها إلى موريتانيا والبحث جار عن زعيمها

 

أحالت عناصر الشرطة القضائية بأمن آنفا بالبيضاء، أخيرا، أربعة أشخاص على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بعد متابعتهم بتهم تكوين عصابة إجرامية متخصصة في سرقة السيارات والنصب والاحتيال.

وعلمت الصباح من مصادر مطلعة أن المتهمين يعمدون إلى سرقة سيارات تابعة لوكالات الكراء، ويعيدون بيعها إلى أشخاص

 آخرين، الذين كشف البحث أنهم يهربونها إلى موريتانيا أو يبيعوها بالمغرب بعد تزوير وثائقها.

 

وكشف التحقيق مع المتهمين أنهم نفذوا أزيد من عشر سرقات، همت سيارات من نوع «هوندا» و»داسيا» و»كيا»، اكتروها من وكالات بالدار البيضاء وبرشيد وسلا والرباط، وأعادوا بيعها بمبالغ مالية تتراوح ما بين مليونين وثلاثة ملايين سنتيم رغم أن قيمتها تتعدى ذلك بكثير.

وقدم أفراد الشبكة معلومات عن شخص خامس، ما زال في حالة فرار، أكدوا من خلالها أنه يقتني منهم السيارات ويعيد فيزور وثائقها ويعيد بيعها بالمغرب، أو ينقلها إلى موريتانيا لبيعها هناك.

ونصبت عناصر الشرطة القضائية سالفة الذكر كمينا للمتهم من أجل إيقافه، غير أن الاحتياطات التي اعتاد اتخاذها في كل عملية لقاء له بباقي عناصر الشبكة حالت دون إيقافه، وأضافت المصادر ذاتها أن الشرطة طلبت من أحد أفراد الشبكة الاتصال به وإخباره بان لديه سيارة ويرغب في بيعها له، ليحدد معه موعدا غير أنه ظهر من بعيد واختفى بعد أن راودته شكوك.

وجاء تفكيك الشبكة بعد إيقاف أحد أفرادها، الذي كان مبحوثا عنه، بعد التوصل إلى هويته بناء على الوثائق التي كان يقدمها إلى وكالات كراء السيارات، ليفتح بحث معه أسفر عن إيقاف ثلاثة من شركائه بعد نصب كمين لهم.   

وحررت عناصر الشرطة القضائية مذكرة بحث في حق المتهم، الذي من شأن القبض عليه أن يكشف العديد من الحقائق المرتبطة بالأطراف المشاركة مع أفراد الشبكة.

الصديق بوكزول    

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض