حوادث

محاكمة شبكة “إيسكوبار المغربي” في بلجيكا

محاكمة شبكة “إيسكوبار المغربي” في بلجيكا
المحققون لم يتمكنوا من معرفة هويته الحقيقية بسبب تنقله الدائم بين فرنسا وبلده الاصلي

المحققون لم يتمكنوا من معرفة هويته الحقيقية بسبب تنقله الدائم بين فرنسا وبلده الاصلي

 

تنطلق، اليوم (الأربعاء)، محاكمة ستة متهمين ببلجيكا في قضية «بابلو ايسكوبار المغربي» الذي يسير شبكة للاتجار في المخدرات بين بلجيكا وفرنسا جاعلا المغرب مقره الرئيسي.

وكانت الشرطة البلجيكية قامت بمجموعة من الاعتقالات والمداهمات في يونيو الماضي ب»شارلوروا». وأشارت التحقيقات

 وعمليات المراقبة التي استمرت شهورا أن مغربيا يدعى «مصطفى» يلقبه أصدقاؤه ب»بابلو اسكوبار المغربي» يتزعم هذه الشبكة، إلا أن المحققين لم يتمكنوا من معرفة هويته الحقيقية، إذ يتنقل بشكل دائم بين فرنسا وبلده الأصلي. في حين اعتقلت الشرطة البلجيكية ذراعه الأيمن وممثله في بلجيكا المدعو «عزيز» الملقب ب»ميمون»، إضافة إلى «شقيم» الملقب ب»محمود».

 

وليست هذه المرة الأولى التي تفكك فيها الشرطة البلجيكية شبكة من هذا الحجم، إذ جرت في وقت سابق محاكمة عبد الجواد سراج، الزعيم والعقل المدبر لعمليات تهريب المخدرات بين المغرب وبلجيكا  وفرنسا. وتضم الشبكة 11 عنصرا عملوا على مدى سنوات في نقل أو المساعدة على نقل كميات كبيرة من الحشيش من المغرب إلى بلجيكا عبر اسبانيا وفرنسا.

كما جرت محاكمة محمد القدوري، ومصطفى يشو المكلف بالجانب المالي وتوظيف الأرباح في العقار، وتشغيل ناقلي الشحنات وبائعي التقسيط.

وفكك المحققون البلجيكيون الشبكة بعد الحصول على إذن بالتنصت على مكالمات المشتبه بهم الذين كانوا يستعملون لغة وتعابير خاصة ورموزا وشفرات لتبادل المعلومات.

وكانت الشبكة تعتمد على ميكانيكيين مختصين يقومون بلحم خزانات في سيارات فارهة وذات سرعة قوية من أجل نقل المخدرات بين البلدين.

ومن بين الشبكات التي شهدتها أن المحاكم البلجيكية شبكة يتحدر عناصرها من أصول مغربية بتهمة تهريب مخدرات تقدر قيمتها ب9 ملايين أورو بين المغرب وبلجيكا.

وقدر القاضي المكاسب المالية التي حققتها الشبكة الإجرامية، التي يتزعمها المتهم الرئيسي عبد القادر بوحيرة بحوالي 108 ملايين درهم، طالبت المدعية العامة باستخلاصها من ممتلكات العناصر الثمانية عشر المكونة للشبكة.

وتمكنت العصابة المكونة من 17 عنصرا يتزعمهم عبد القادر بوحيرة من تهريب 3.5  أطنان من الحشيش من المغرب لإغراق الأسواق الهولندية والبلجيكية ما بين يناير 2003 ونونبر 2008.

وفي سياق متصل، فككت السلطات البلجيكية أيضا شبكة لتهريب المخدرات يقودها مغاربة في أكبر عملية لها منذ سنوات، عقب عمليات تفتيش واسعة قامت بها في مدينة أندرلخت.

وذكرت وسائل الإعلام البلجيكية أن الشبكة الإجرامية كانت تنشط منذ عدة سنوات، وتسيطر على 20 نقطة لبيع المخدرات. وتضيف المعلومات الواردة من بروكسيل، أن الشبكة كانت تبيع يوميا بين 7 و10 كيلوغرامات من الحشيش لسنوات طويلة، وتمكنت من الحصول على عشرات الملايين من الأورو.

جمال الخنوسي

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق