fbpx
الرياضة

الانتقادات تحاصر نظام الاحتراف بالجزائر

مدربو الأندية ينتقدون تحديد عدد الأجانب

يكاد يخلو دوري المحترفين الجزائري لكرة القدم، الذي دشن عصر الاحتراف قبل أشهر قليلة، من اللاعبين الأجانب ما شكل مفارقة غريبة في بلد وضع تطوير كرة القدم ضمن أولويات التنمية الوطنية.
وكان الاتحاد الجزائري لكرة القدم، تزامناً مع عودة محمد روراوة إلى رئاسته مطلع العام الماضي، قرر منع الأندية من انتداب لاعبين أجانب جدد وعدم تجديد العقود التي انتهت، مع تحديد عددهم في كل فريق بلاعبين اثنين والسمح فقط للاعب واحد بالوجود على أرضية الميدان، وذلك بهدف إعطاء فرصة أكبر للاعب المحلي للعب وصقل مواهبه.
وينشط حالياً في دوري الدرجة الأولى للمحترفين ثمانية لاعبين أفارقة فقط، أربعة منهم من الكامرون وهم فرانسيس امبان لاعب نادي وفاق سطيف، ويانيك نجونغ مهاجم شبيبة بجاية، وميشال نغومو مهاجم نادي جمعية الخروب، وجيرارد مونغولو مهاجم نادي جمعية الشلف. إضافة إلى كل من ندوصال ايزتشال (تشاد) مهاجم اتحاد البليدة، ومدني كامارا (كوت ديفوار) مهاجم مولودية العلمة، وادريسا كوليبالي (مالي) مدافع شبيبة القبائل، وإيسا ازوكا (نيجيريا) مهاجم شبيبة القبائل.
ومع إقرار نظام الاحتراف هذا الموسم، سمح اتحاد الكرة للأندية بانتداب لاعبين أجانب جدد مع فتح باب الانتقالات الشتوية، لكن دون تغيير في روح القانون.
وانتقد السويسري الان غيغر، مدرب شبيبة القبائل، قانون تحديد اللاعبين الأجانب في الدوري الجزائري، واعتبر أنه «قانون تمييزي»، ولا يسمح بتطوير الكرة مثلما يهدف إليه اتحاد الكرة.
وأوضح غيغر أن الدوري الجزائري يعتبر الوحيد في العالم الذي ينشط فيه عدد أقل من اللاعبين الأجانب، مشدداً على وجوب خلق مزيج بين اللاعبين المحليين والأجانب لتحسين المستوى العام للدوري والأندية المشاركة في المسابقات القارية.
من جهته، أبدى جمال مناد، مدرب شبيبة بجاية وأحد نجوم الكرة الجزائرية في نهاية الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، موافقةً مشروطة على خطوة اتحاد الكرة، وقال إنه مع انتداب لاعبين أجانب وتحديد عددهم في اثنين مثلاً، حتى تكون الأفضلية للاعب المحلي.
وشدد مناد، على وجوب تخلي مسؤولي الكرة في الجزائر عن أنانيتهم والسماح باستقدام لاعبين أجانب مثلما يسمح للاعبين جزائريين بالاحتراف في أوربا ودول الخليج، موضحاً أنه يجب على اتحاد الكرة أن يكون ديمقراطياً في هذه النقطة وأن يترك الحرية للأندية لاختيار عدد اللاعبين الأجانب الذين تريد جلبهم.
واعترف مناد بأن القانون الحالي يكتنفه بعض الغموض، لأنه يسمح على ما يبدو بوجود أكثر من لاعبين أجنبيين اثنين ضمن الفرق المعنية بالمسابقات الدولية، وليس أقل من ذلك بالنسبة إلى بقية الأندية.
وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى