fbpx
أخبار 24/24حوادث

شبهة تعذيب في وفاة معتقل لدى أمن آسفي

رفضت أسرة الشاب “خ.إ”، الذي توفي في ضيافة الشرطة القضائية للأمن الإقليمي بآسفي، أخيرا، تسلم جثة ابنها من مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس، إلى حين كشف ملابسات وفاته.
ورابضت أسرة الضحية، مؤازرة بممثلين عن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان وفعاليات حقوقية أخرى، أمام مستودع الأموات، مطالبين بالحقيقة الكاملة لوفاة الضحية، مؤكدين تعرضه للتعنيف لحظة إيقافه من قبل عناصر أمنية بحي جنان كولون 1.
وأفاد الفرع الإقليمي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، في بيان توصلت به “الصباح”، أن إيقاف “خ.إ”، البالغ من العمر 30 سنة، (متزوج وأب لطفل، زوجته حامل)، تم مساء الاثنين الماضي، أمام منزل أسرته.
وأضاف البيان أنه وقع شجار بين شخصين كانا في حالة سكر، قرب منزل أسرة الضحية، فتدخل لثنيهما عن التلفظ بعبارات نابية، ثم ربط الاتصال بعناصر الشرطة، التي حضرت إلى عين المكان، ولم تجد أمامها سوى الضحية الذي أخبرهم أنه من قام بالتبليغ عن الحادث، موضحا لهم أن الشخصين اللذين كانا في خصام وعربدة بالشارع غادرا المكان قبيل وصول الدورية الأمنية، فتم اعتقاله. وأكد شقيق الهالك أنه تعرض للتعنيف لحظة القبض عليه، بحضور شهود، مضيفا أنه كان يعاني فقط مرض الربو.
وأكد بيان الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان أن لجنة عن الجمعية انتقلت إلى مستودع الأموات بمستشفى آسفي، لمعاينة جثة الضحية، وجمع المعلومات المتعلقة بهذه القضية، إذ “عاينا إصابة بالغة في رأس الضحية، ومازالت الدماء تسيل من الجرح، إضافة إلى كدمات في الظهر”، يقول البيان، مضيفا “أن والد الضحية، حمّل المسؤولية الكاملة لعناصر الشرطة، لتسببها في إصابة ابنه في الرأس ما نتج عنها نزيف حاد”.
إلى ذلك، أكد محمد رشيد الشريعي، رئيس الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، في اتصال هاتفي مع “الصباح”، أن المعطيات الأولية، بغض النظر عن التحقيقات التي أمرت بها النيابة العامة، تشير إلى وجود آثار عنف على جسد الضحية، فضلا عن جرح غائر في الرأس، يرجح تسببه في نزيف للضحية، مؤكدا أنه كان من المفترض أن تأمر النيابة العامة بإجراء خبرة ثلاثية على الضحية، وإحالة القضية على جهة محايدة للقيام بالأبحاث القضائية اللازمة للوصول إلى الحقيقة.
وجدير ذكره أن المديرية العامة للأمن الوطني أكدت، في بلاغ لها، أن الضحية لفظ أنفاسه الأخيرة بعد نقله على متن سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية، بعد نقله إلى المستشفى في المرة الأولى، إذ لفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى، موضحة أن الضحية كان يعاني أمراضا مزمنة.
وأضاف بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، أن المتهم اعتقل من أجل حيازة واستهلاك المخدرات.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق