fbpx
وطنية

رئيس بلدية بركان يكذب الكروج

فند محمد إبراهيمي، رئيس مجلس جماعة بركان، ما جاء على لسان البطل العالمي في ألعاب القوى، هشام الكروج، بخصوص تبرعه بمبلغ 250 مليونا لتشييد مسلخ عصري في المدينة، لأجل ضمان النظافة والمراقبة الطبية الضرورية للمواشي.

واعتبر إبراهيمي أن ما دونه الكروج في حسابه “الفيسبوكي”، وأثار ضجة يتضمن معلومات مغلوطة ومجانبة للصواب واتهامات لا تمت بصلة للحقيقة والواقع، مضيفا في بيان له، بأن لجنة الاستثناءات للتعمير، التي عقدت اجتماعها يوم 8 يناير 2009، وافقت بالإجماع على طلب الاستثناء بالتجزئة ذات الرسم العقاري 40/24019 لشركة “تيرابروم” لصاحبها الكروج، شريطة أن يساهم بمبلغ 250 مليونا لبناء مسمكة ومسلخ عصري.

وأكد رئيس الجماعة في بيان توصلت “الصباح” بنسخة منه، أنه تمت المصادقة على هذه الاتفاقية في 22 أبريل 2009، وأحيلت على السلطة الإقليمية قصد المصادقة النهائية وإخراجها إلى حيز الوجود، وبما أن الكروج لم يوقع على الاتفاقية، اعتبرت السلطة الإقليمية أنها غير مكتملة الأركان، فاضطرت إلى إرجاع الملف بعدم المصادقة عليه نهائيا بدعوى غياب توقيع الطرف الثاني.

وبما أن الاتفاقية لم تحض بمصادقة السلطة الإقليمية، يؤكد المصدر نفسه، فإن جماعة بركان لم تتوصل بأي مساهمة مالية من أجل تنفيذ المشروع سالف الذكر، المنصوص عليها في الفصل الثاني من الاتفاقية لأجل تنفيذ المشروع وفق القوانين الجاري بها العمل، مشيرا إلى أنه تمت أشغال خاصة بصيانة المجزرة خلال 2009 و2010 في تعامل مباشر بين المقاول وشركة “تيرابروم”.

وطالب رئيس جماعة بركان السلطات المختصة بفتح تحقيق في الموضوع للوقوف على حقيقة الأشياء.

وعبر الكروج عن استيائه من مسؤولي بركان بخصوص تبرعه بمبلغ مالي لتحديث المسلخ البلدي بالمدينة. إذ قال في تدوينة على حائطه “الفيسبوكي” أنا حقا حزين جدا، بل ومحبط لرؤية حالة المسلخ بمدينتي بركان. في اليوم الذي تبرعت فيه بمبلغ 250 مليونا، قيل لي إن المسلخ سيبنى على أعلى مستوى، وسيزود بأحدث الآليات لضمان النظافة والسلامة لسكان المدينة.

ويحز في نفسي الحالة التي نراها في الصور، خصوصا أن أبناء مدينتي هم من يدفع الثمن. حسبي الله ونعم الوكيل”.

وهاجم الكروج المسؤولين الذين قال إنهم حصلوا منه على أموال، ولم يوفوا بوعدهم في الإصلاحات الخاصة بالمسلخ البلدي.

أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى