fbpx
الرياضة

انتقادات تحاصر لارغيت

غويلة يفتح النار على المدير التقني ويستنجد بلقجع لإنصافه
مازالت الانتقادات تحاصر ناصر لارغيت، المدير التقني للجامعة، بسبب اختياراته التقنية، وإبعاد أطر مغربية بعينها.
وخرج، حسن غويلة، عضو الإدارة التقنية سابقا، عن صمته، ليؤكد تعرضه للإقصاء من قبل لارغيت بمجرد إبعاد حسن حرمة الله.
واعتبر غويلة إبعاده عن الإدارة التقنية لا يستند إلى معيار موضوعي، بقدر ما أرجعه إلى حسابات ضيقة، بحكم علاقته الجيدة بحرمة الله، على حد تعبيره.
وتابع غويلة، الذي وعد بفضح ملفات أخرى، أنه كان كبش فداء رفقة زميله مصطفى مرصلي، الذي استغنى لارغيت عنه كذلك، بعد إبعاد حرمة الله، ”كنا الوحيدين، اللذين غادرا الإدارة التقنية دون أسباب مقنعة. بل أقصينا لأننا محسوبان على المدير التقني السابق لا غير”.
وكشف غويلة أن حرمة الله كان وراء عودته إلى المغرب، بعدما تلقى عرضا لتدريب المنتخب القطري داخل القاعة، إذ عينه مكلفا بتكوين المدربين، قبل أن يستغني لارغيت عنه بطريقة مهينة، على حد قوله.
ويرى غويلة أنه ذهب ضحية الصراعات التي كانت قائمة بين مجموعتي لارغيت وحرمة الله، وليس بالاحتكام إلى منطق الكفاءة والمهنية. وتابع ”للأسف لم يراع لارغيت سجلي المهني وكفاءتي، فأنا حاصل على أول دبلوم للتدريب في فوت صال منذ 1998، فضلا عن مشاركتي في دورات تكوينية تحت إشراف خبراء عالميين، نظير فيكي هيرمان ونيكو مارتيك وخوسي فينانسيون والياباني رودريغيل. كما أعد أكثر المدربين فوزا بالألقاب من خلال تتويجي مع الريان القطري ببطولة قطر ثلاث مرات وكأس الأمير والكأس الممتازة ونصف نهائي كأس آسيا للأندية البطلة، إضافة إلى لقب الكأس مع العربي الكويتي، علاوة على ألقاب وطنية”.
وانتقد غويلة أسلوب تعامل لارغيت مع الأطر الوطنية، واصفا إياها بـ “المهينة وغير المنصفة”، وتابع ”ادعى لارغيت في لقائي به أنه بصدد تقليص عدد من الأطر الوطنية بالإدارة التقنية لعدم تقديمهم الإضافة النوعية، إضافة إلى رغبته في ترشيد الجانب المالي، فإذا كان الأمر كذلك، فلماذا يتقاضى 35 مليون سنتيم راتبا شهريا دون أن يقدم أي شيء يذكر للكرة الوطنية منذ أن كان مسؤولا بأكاديمية محمد السادس. والجدير بالذكر أن هذا الراتب لم يكن يتقاضاه في فرنسا، في الوقت الذي كنت أحصل على راتب يفوق بكثير ما كان مخصصا لي بالإدارة التقنية”.
ويطالب حسن غويلة فوزي لقجع بالتدخل من أجل إنصافه جراء التهميش الذي عاناه بسبب لارغيت، وزاد ”أريد أن يتوصل رئيس الجامعة بسيرتي المهنية حتى يتبين له أن إقصائي مدبر ومخالف لمنطق المهنية والكفاءة”.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى