fbpx
حوادث

مختصرات

حريق بغابة الشباب

شب حريق أخيرا بغابة «الشباب» وسط مكناس، حيث أتت ألسنة النيران على العديد من الأشجار، دون أن تخلف إصابات، بسبب تدخل رجال الوقاية و رجال المطافئ في الوقت المناسب.
الحادث وقع بالجهة الشمالية من الغابة ،التي تعرف منذ مدة أشغال التهيئة، لتحويلها إلى منتجع رياضي وثقافي ومتنفس لفائدة شباب سكان العاصمة الاسماعيلية، و أتى الحريق الذي وصف بالمهول على العشرات من الأشجار، بينما تبقى أسباب اندلاعه مجهولة حتى الآن.
الحريق أثار استياء السكان، نظرا لأن الحديقة التي يسميها المكناسيون غابة الشباب تعتبر المتنفس الوحيد لهم، كما أنها تعتبر قبلة لعشاق رياضة الجري والمشي.
حميد بن التهامي (مكناس)
الحبس لمروج مخدرات

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، مساء الأربعاء الماضي، المسمى «ع ل م» بسنتين حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى، ومصادرة المبلغ المالي والهاتفين للخزينة العامة للمملكة، بعد متابعته في حالة اعتقال، طبقا لملتمسات النيابة العامة و فصول المتابعة، من أجل ترويج مخدر الشيرا.
وجاء إيقاف الظنين من مواليد 1971 بالعرائش، والذي ظل يشكل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني، من قبل عناصر فرقة الدراجين التابعة للمنطقة الأمنية الأولى على مستوى رواق محطة الحافلات بحي باب دكالة، متلبسا بحيازة كمية من المخدرات و مبلغ مالي و هاتفين محمولين .
واقتيد الظنين إلى مقر الدائرة الأمنية السابعة بالحي المحمدي لتحرير محضر الإيقاف و الحجز، قبل إحالته على أنظار فرقة مكافحة المخدرات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية، لتعميق البحث معه .
وبأمر من النيابة العامة، تم وضع الظنين رهن تدابير الحراسة النظرية، لاستكمال البحث، حول مصدر المخدرات المحجوزة، و الجهة التي تزوده بها، وكذا الأشخاص الذين يستقبلونها بمدينة النخيل، اعترف خلاله الظنين أن دوره يقتصر على نقل المخدرات التي يتوصل بها من «ح» الملقب ب « كريفطي « و «ك.ب» لإيصالها إلى أحد زبنائهما، ليتم إصدار مذكرة بحث في حقها.
م . س (مراكش)

فيديو يطيح ب “ولد السهول”

تمكنت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بسلا، أخيرا، من إيقاف شخص في عقده الثاني يلقب ب «ولد السهول»، من ذوي السوابق في الضرب والجرح و السرقة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بسرقة محل متخصص في بيع الهواتف المحمولة بحي الانبعاث.
وحسب مصادر «الصباح» فإن مصالح الشرطة القضائية العاملة بحي الانبعاث رصدت شريط فيديو منشور على شبكة الانترنيت، يوثق لعملية سرقة من داخل محل لبيع الهواتف المحمولة، بعدما قام بفتح باب المحل و استولى على لوحة إلكترونية، من خلال التسجيلات المصورة بكاميرات صاحب المحل.
وأضاف المصادر ذاتها، أنه تم الاستماع إلى صاحب المحل التجاري باعتباره «ضحية لفعل إجرامي»، و أثناء تنقيط الموقوف تبين أنه مبحوث عنه في قضية الضرب و الجرح المتبوع بالسرقة في حق الضحية الملقب ب»البشناتي»، في حين تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.
ع.ل

تفكيك عصابة الحافلات بالمنزه

فككت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بجماعة المنزه بعين عودة، الأسبوع الماضي، عصابة مختصة في السرقات من داخل الحافلات وسيارات الأجرة، وأوقفت متهمين أحالتهما على المحكمة بتهم تكوين عصابة إجرامية والسرقات وتعريض ركاب الحافلات للخطر باستعمال سلاح الأبيض.
وأورد مصدر مطلع أن الضابطة القضائية توصلت إلى هوية متهم يلقب ب»كردود» بعدما تقاطرت شكايات على المركز أفاد فيها أصحابها أنهم تعرضوا للسرقات من داخل الحافلات، كما أوقفت الضابطة القضائية المتهم الثاني فيما حررت البحث في حق المتهم الثالث بعد التوصل إلى هويته.
واستنادا إلى المصدر نفسه حجز المحققون هاتف ضحية أعادوه إليه كما حجزوا أسلحة بيضاء، وأظهرت التحقيقات أن ثلاثة أشخاص تعرضوا للسرقة بواسطة التهديد بالسلاح الأبيض داخل حافلات فيما تعرضت الضحية الرابعة للسرقة من داخل سيارة أجرة كبيرة.
وأمرت النيابة العامة بإيداع الموقوفين الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا، ويواجهان عقوبات مشددة بسبب اعتراض حافلات الركاب وسرقة ما بحوزتهم وتصل العقوبة إلى 30 سنة. وشرعت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بالمنزه في مراقبة حافلات الركاب المتجهة من المنزه وعين عودة نحو الرباط، وتتأكد بين الفنية والأخرى من هويات بعض المشتبه فيهم لتفادي وقوع سرقات تحت طائلة التهديد بالعنف.
ع.ل

رفض السراح لبائع مثلجات فاسدة

رفضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، بعد التأمل في آخر جلسة الأربعاء الماضي، الاستجابة للملتمس الذي تقدم به دفاع المتهم(ع.ب)، حلواني مختص في بيع الحلويات والمثلجات، الرامي إلى تمتيع موكله بالسراح المؤقت، ولو مقابل كفالة مالية تحددها المحكمة، وهو الملتمس الذي عارضه ممثل النيابة العامة. في حين قررت الغرفة ذاتها الإفراج مؤقتا عن ابنه(ل.ب)، بعدما قضى أكثر من 45 يوما بالسجن المحلي تولال2، رهن تدبير الاعتقال الاحتياطي.
وأوضح دفاع المتهمين أن الاعتقال الاحتياطي ما هو إلا تدبير استثنائي وأن الأصل هو محاكمة المتهم في حالة سراح، مستندا إلى الفصل 159 من قانون المسطرة الجنائية، مبرزا أن مؤازريه يتوفران على جميع الضمانات.
وحددت الغرفة ذاتها تاريخ 23 غشت الجاري موعدا لفتح صفحات الملف رقم 17/1435، بعدما قررت إعادة استدعاء باقي المشتكين. ويتابع المتهمان من أجل التسبب للغير في مرض بإعطاء مواد تضر بالصحة، وحيازة وصنع وبيع مواد غذائية مع العلم بأنها فاسدة، ووضع أشياء في تماس مع المواد الغذائية لا تمكن من إبقاء المنتجات المعدة للاستهلاك في حالة تستجيب للشروط المطلوبة للمحافظة على الصحة والسلامة، وعدم التوفر على الاعتماد الصحي، مع إضافة حالة العود في حق الأول.
وخلال الجلسة تقدم دفاع مجموعة من الضحايا بالشهادات الطبية، مرفقة بلائحة المطالب المدنية في مواجهة الحلواني وابنه.
وفي التفاصيل، ذكر مصدر»الصباح» أن القضية، التي تستأثر باهتمام الرأي العام المحلي بالعاصمة الإسماعيلية، تفجرت فجر 18 يونيو الماضي، عندما أشعرت الدائرة الحادية عشرة للشرطة، التي كانت تؤمن ساعتها ديمومة الأمن العمومي بالمنطقة الأولى بمكناس، باستقبال قسم مستعجلات المركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس لمجموعة من الأشخاص من الجنسين، ومن فئات سنية مختلفة، ضمنهم قاصرون غير مميزين، بعضهم في وضعية صحية حرجة، تطلبت الاحتفاظ بهم تحت المراقبة الطبية تحسبا لأي مضاعفات، بعد إصابتهم بتسمم غذائي نتيجة تناولهم لمثلجات، أفاد بعضهم أنهم اشتروها من بائع مثلجات يعرضها على متن سيارة كبيرة الحجم بساحة الهديم التاريخية، فيما أفاد البعض الآخر أنهم اقتنوها من شاب في مقتبل العمر يعرضها داخل آلة للتبريد بالساحة الإدارية بالمدينة الجديدة(حمرية).
خليل المنوني (مكناس)

إدانة “كراب” بشيشاوة

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية ببلدية امنتانوت، باقليم شيشاوة، أخيرا، بإدانة شخص في بداية العقد الخامس من العمر، بسنتين حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها ألف درهم، بعد متابعته في حالة اعتقال من أجل بيع الخمور لغير المسلمين بدون ترخيص مع وجود حالة العود، كما أدانت الغرفة ذاتها،صاحب محل لبيع الخمور بالصويرة بستة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها ألفا درهم، باعتباره المزود الرئيسي للمتهم الأول بهذه الممنوعات.
وجاء إيقاف المتهم من طرف عناصر الدرك الملكي بالجماعة الروية سيد المختار، بالإقليم ذاته، لحظة قدومه من الصويرة وبحوزته كمية مهمة من المشروبات الكحولية، قبل أن يتم اقتياده إلى مركز الدرك الملكي، و وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث و التحقيق، حول مصدر الخمور التي تم حجزها، و الجهة التي ستتسلمها بشيشاوة، اعترف خلاله الظنين أنه دأب على ترويجها لكل من يرغب في اقتنائها من سكان الدواوير المحيطة ببلدية شيشاوة، كما صرح الظنين بمزوده الرئيسي الذي هو صاحب محل مرخص له بمدينة الرياح، لتنتقل عناصر الدرك الملكي إلى الصويرة، لاقتياد صاحب المتجر إلى المركز لمواجهته بالظنين، الذي أصر على اقتنائه الخمور من متجره، في الوقت الذي نفى صاحب البقالة علمه بكون الموقوف يعيد ترويج ما يقتنيه من خمور، مشيرا الى ان الموقوف كان يوهمه بتوفره على مطعم بشيشاوة، لتتم متابعته في حالة سراح بعد الاستماع إليه في محضر قانوني، بتعليمات من النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بإمنتانوت، قبل عرضهما على أنظار العدالة لمحاكمتهما من أجل المنسوب إليهما .
محمد السريدي (شيشاوة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى