حوادث

“مقرقب” يهاجم رجال الشرطة بمراكش

عنف والده وشقيقه ورشق عناصر الشرطة من سطح منزله بقطع من الزليج

أحالت عناصر المجموعة الرابعة للأبحاث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، نهاية الأسبوع الماضي، على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، شابا، من أجل الضرب والجرح في حق موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم، والتهديد بالسلاح الأبيض، والعصيان وعدم الامتثال، والسكر العلني البين، والإهانة في حق الأصول وإحداث الضوضاء بالشارع العام.
وعاشت تجزئة النخيل بمقاطعة سيدي يوسف بن علي، مساء الخميس الماضي على إيقاع الضوضاء والفوضى العارمة، من قبل المتهم الذي كان في حالة سكر بين، وشرع في تعنيف شقيقه ووالده ، قبل أن يشرع في مهاجمة المارة بقضيب حديدي، الأمر الذي خلف هلعا ورعبا بين سكان الحي المذكور.
وحضرت عناصر الشرطة من الدائرة التاسعة للأمن، إلا أن الظنين الذي صعد إلى سطح منزلهم بادر إلى رشق رجال الأمن بقطع من الزليج أصابت شرطيا من فرقة الدراجين بجرح في الرأس، نقل إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، فيما أصيب زميله بشظايا الزليج، لكنه أصر على مساعدة عناصر الدائرة الأمنية المذكورة لإيقاف الظنين الذي تجرد من ملابسه وشرع في رمي قطع الزليج بشكل عشوائي، الأمر الذي استدعى حضور عناصر الشرطة القضائية، وفرقة التدخل وعناصر فرقة الأبحاث الميدانية التابعة للشرطة القضائية وعناصر الشرطة العلمية لمكان الحادث الذي احتشد به العديد من المارة الذين فوجئوا بالمتهم بهاجم عناصر الشرطة، وكل من اقترب منه وهو في حالة هيجان قصوى، قبل أن تتمكن عناصر فرقة التدخل من شل حركته وإيقافه بعد جهد جهيد.
اقتيد الظنين، متزوج بدون أبناء، من ذوي السوابق في مجال السرقة، والسكر العلني والسياقة في حالته، والسرقة بالخطف، إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية، في انتظار استرجاع وعيه، قبل وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات وكيل الملك، قصد إخضاعه للتحقيق، اتضح من خلاله أن الظنين اعتدى على مستخدم بإحدى المقاهي بمقاطعة النخيل، بعد أن تقدم منه وهو في حالة غير طبيعية، قبل أن ينهال عليه بالضرب، ما تسبب له في جرح غائر، قبل أن ينتقل المتهم إلى منزل عائلته وشرع في سب وشتم والده وشقيقه، وفي الوقت الذي حلت بالمكان عناصر النجدة إثر شكاية الجيران، اتجه الظنين إلى السطح و بدأ في رشق المارة و رجال الشرطة بالحجارة و قطع الزليج والزجاج، ومن حين لآخر يستعين بقضيب حديدي لمهاجمة كل من التحق به في السطح.
وأوضح الظنين انه احتسى كمية من الكحول، بالإضافة إلى تناوله مخدر الشيرا والأقراص المهلوسة، إذ صرح بمزوديه بالممنوعات المذكورة، والذين صدرت في حقهم مذكرة بحث على الصعيد الوطني، مؤكدا أنه كان فاقدا للوعي ولم يدر ما قام به سواء تجاه والده وشقيقه أو نحو عناصر الشرطة، في الوقت الذي أكد والده أن ابنه مدمن على الخمر والمخدرات، وأنه اعتاد على تلك الأفعال المشينة والاعتداء على المارة، وأصر على متابعته قضائيا.
محمد السريدي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق