fbpx
حوادث

غرق شاب بالمسبح البلدي لتيزنيت يكلف البلدية 18 مليونا

قضت محكمة الاستئناف الإدارية بمراكش، أخيرا، في حق المجلس البلدي لمدينة تيزنيت بأداء مبلغ مالي إجمالي قيمته 18 مليون سنتيم لفائدة ورثة الهالك (ك. عبد الله) الذي غرق في مياه المسبح البلدي بتاريخ 02 شتنبر 2006، وبذلك تكون محكمة الاستئناف أيدت الحكم الصادر بالمحكمة الإدارية بأكادير والذي قضى لفائدة المدعين (ك. محمد) أصالة عن نفسه تعويضا معنويا قدره 50 ألف درهم ونيابة عن أولاده القاصرين لحسن والحسين ومليكة تعويضا معنويا قدره 10 آلاف درهم لكل واحد منهما ولوالدة الهالك (إ.و.فاضمة) تعويضا معنويا قدره 60 ألف درهم.
وحسب منطوق الحكم الصادر عن محكمة الاستئناف بمراكش، فإن ورثة الهالك (ك. عبد الله) الذي يتحدر من الجماعة القروية لبونعمان يقولون إن مورثهم كان يسبح بالمسبح البلدي لتيزنيت بتاريخ 2 شتنبر 2006 وأن الإهمال والتقصير في الإشراف على المسبح تسبب في غرقه، حسب محضر الضابطة القضائية.
وفي المقابل رفض المدعى عليه الدعوى لعدم إدخال وزارة الداخلية وعامل إقليم تيزنيت وخرق مقتضيات المادة 48 من الميثاق الجماعي، وأضاف أن وفاة مورث المدعي ناتجة عن إقدامه على السباحة رغم جهله التام بقواعدها، وأن الأطر المكلفة بالمسبح


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى