fbpx
الأولى

التحقيق في تسريب رسالة منسوبة إلى الزفزافي

علمت «الصباح» من مصادر مطلعة أن تحقيقا سيفتح بعد تسريب رسالة منسوبة إلى ناصر الزفزافي، المعتقل بسجن عين السبع بعكاشة 1 بالبيضاء، ادعى المحامي، محمد زيان، أنه تسلمها منه خلال زيارته له، وأنها كتبت بخط يده.
وقالت مصادر من المندوبية العامة للسجون وإعادة الإدماج، إن الزفزافي نفى تسليم الرسالة إلى محاميه محمد زيان، بل أكثر من هذا، فقد أدلى «زعيم حراك الريف»، المعتقل، بتصريح مكتوب إلى إدارة المؤسسة يفند فيه ادعاءات المحامي زيان، وهو ما يستدعي، حسب إدارة سجن عكاشة فتح تحقيق.
واستبعدت إدارة السجن المحلي عكاشة أن تكون الرسالة تخص ناصر الزفزافي، على اعتبار أن موظفيها قاموا بتفتيشه قبل لقاء محاميه، وبعد انتهاء الزيارة، وهو ما دفع إدارة السجن إلى التقدم بشكاية إلى الجهات القضائية المختصة للتحقق من صدقية الوثيقة والجهات التي قامت بتسريبها، معتبرة أن ذلك يعتبر خرقا للقانون.
وأكدت الإدارة أنها «اضطلعت بواجبها القانوني كاملا في ما يخص تفتيش النزيل المعني حين دخوله إلى قاعة المخابرة وعند خروجه منها، وكذا القيام بكل إجراءات المراقبة التي تقتضيها سلامة النزلاء والأشخاص وأمن المؤسسة، وذلك وفقا للمادة 68 من القانون رقم 23-98 المتعلق بتنظيم وتسيير المؤسسات السجنية».
وكشفت إدارة سجن عكاشة أنه، بناء على أقوال المحامي محمد زيان، في تسجيل صوتي نشر ببعض المواقع الإلكترونية التي أكد فيه تسلمه الرسالة داخل المؤسسة، خلال إحدى زياراته للزفزافي، فإن الإدارة ستكون مضطرة إلى منعه من التواصل مع نزلاء المؤسسة، معتبرة أن «المحامي المعني لا يسعى إطلاقا إلى خدمة مصلحة موكله، بقدر ما يخدم أجندة ترمي إلى إذكاء الفتنة والتحريض على تأجيج الوضع».
جدير بالذكر أن الرسالة المنسوبة إلى ناصر الزفزافي وجهت إلى المحتجين بالريف، وطالب من خلالها كاتبها بالتزام السلم وعدم الدخول في مواجهات مع الأمن.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى