fbpx
حوادث

نادي القضاة يلوح بأشكال تضامنية مع العصيكري

100 قاض زاروها بمكتبها ودفاعها التمس شمول الحكم بالتنفيذ المؤقت

وعد نادي قضاة المغرب، بتنظيم أشكال لاحقة للتضامن مع سعاد العصيكري نائبة وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بفاس، لما تعرضت إليه من إهانة وتشهير وقذف في شرفها، من قبل حميد شباط عمدة المدينة، في كلمته المرتجلة، خلال لقاء جماهيري نظم بالمركب الثقافي الحرية بالمدينة.

ربط نادي قضاة المغرب ما يمكن أن يقدم عليه من خطوات للتضامن مع نائبة وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بفاس، لما تعرضت إليه من إهانة وتشهير وقذف من قبل عمدة المدينة، بتطورات الملف المعروض على القضاء، دون أن يستبعد انضمام قضاة مختلف محاكم المغرب، إلى كل شكل تضامني مرتقب، بعد أن قام أكثر من 100 قاض بمحاكم الدائرة الترابية لمحكمة الاستئناف بفاس، عصر الثلاثاء الماضي، بزيارة تضامنية لزميلتهم بمكتبها.  
وقال عبد اللطيف الشنتوف، الكاتب العام للنادي، في تصريح مقتضب ل»الصباح»، إن هذه الزيارة جاءت تنفيذا لقرار المكتب التنفيذي الموكول إليه، في نظره، اتخاذ أي شكل تضامني لاحق، لمؤازرة نائبة وكيل الملك، والدفاع عن القضاة والقضاء، والتصدي لأي تطاول على هذا الجهاز، من قبل أي جهة كانت.
وأوضح ياسين مخلي، رئيس النادي، أن غالبية القضاة بمختلف المحاكم من الداخلة إلى طنجة، أكدوا تضامنهم مع سعاد العصيكري، لما تعرضت إليه من قذف في شرفها لقيامها بوظيفتها القضائية، فيما حلت قاضية من سيدي قاسم وزميل لها من الرشيدية، بفاس، لهذا الغرض ودعما لزملائهما.
وقال «سنعمل على إعادة لحمة وعز وشموخ هذا الجهاز، ولا نملك سوى عزتنا وكرامتنا. وسنضع يدا في يد لأجل كرامة القاضي»، معتبرا زيارة النادي للعصيكري، «بصمة أولى، ستعقب خطوات أخرى»، شاكرا كل من ضم صوته إلى صوت النادي، المنادي برد الاعتبار لزميلتهم المهانة في شرفها.
واستنكر في تدخله بالقاعة 3 بابتدائية فاس، على هامش الزيارة، ما أسماه «الصمت المريب للمسؤولين القضائيين حول الموضوع»، مؤكدا أن النادي يطالب رئيس الحكومة باحترام كل القرارات والأحكام، و»كان عليه أن يبقى في منأى عن الملف»، و»ما قام به العمدة، مس بالسلطة القضائية».
وأبرز أن شباط بما صدر عنه، «لم يحط القضاء، بالاحترام اللازم»، و»نطالب بفتح تحقيق جدي بأمر من النيابة العامة»، و»استهداف زميلتنا، مس بالجسم القضائي»، و»نحن في تواصل مستمر مع زميلتنا المشهود لها بالنزاهة والأخلاق العالية والتفاني في عملها، للحفاظ على كرامة القاضي المغربي».
واعتبر عبد الصادق السعيدي، الكاتب الوطني للنقابة الديموقراطية للعدل «ف. د. ش»، تضامن النقابة، مع سعاد العصيكري، «أمرا طبيعيا جدا»، مشيرا إلى أنها أدت ضريبة صدقها، وما تعرضت إليه «سلوك مشين لن نرضاه»، و»سنضع يدنا في يد نادي القضاة. ونحن معهم قلبا وقالبا».
وذكر السعيدي في تصريح مقتضب ل»الصباح»، بمحطات تضامنية أخرى للنقابة مع مسؤولين قضائيين تعرضوا إلى إهانات سلوكات وصفها ب»الشاذة»، خاصة مع رئيس ابتدائية البيضاء ووكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بكرسيف، «ونحن على استعداد لكل الخطوات التي يراها النادي مناسبة».
وسجل عبد اللطيف الغبار، رئيس ودادية موظفي العدل، في كلمته بالمناسبة، أنه لأول مرة ينظم مثل هذا اللقاء التضامني، الذي اعتبره «قيمة مضافة في حق العدالة»، مشيرا إلى أنها ثاني مرة يتعرض فيها قاض إلى الإهانة من قبل منتخب، بعد مشكل وكيل الملك بكرسيف».
ودعا إلى التجند لإيقاف كل ما يمكن أن يتعرض إليه استقلال القضاء، وللدفاع عن كرامة القاضي وكاتب الضبط، و»نستنكر ما صدر عن عمدة فاس» و»مستعدون للقيام بأي شكل تضامني»، فيما شكرت سعاد العصيكري، كل من آزرها في هذه المحنة، بمن فيهم نادي القضاة وكل المرتبطين بهذا الجهاز. وحضر زيارة الوفد القضائي، لنائبة وكيل الملك، فاعلون نقابيون ومحامون وفعاليات مختلفة عبرت عن استنكارها لأي استهدف لجهاز القضاء. ورغم تزامن الزيارة مع أوقات العمل، فقد كانت جلسات النظر في الملفات المدرجة، جارية بشكل عاد، في القاعة الثانية بالمحكمة الابتدائية بفاس.
وارتباطا بالموضوع، ينتظر أن يمثل أمام هذه المحكمة، حميد شباط عمدة فاس، يوم 13 أكتوبر المقبل، بعد متابعته بالإهانة والتشهير والسب والقذف في حق سعاد العصيكري، في لقاء انعقد قبل يوم من مثول وتبرئة ابن العمدة، من تهم المشاركة في الضرب والجرح والسكر والفساد.
وتأتي هذه المتابعة القضائية في حق شباط، إثر مقال بالاستدعاء المباشر، تقدمت به المتضررة، بواسطة دفاعها، سرد فيه وقائع ما حدث، وأبدى عزمه تطعيمه بقرص مدمج وصور من بعض الجرائد التي نشر فيها ما دار في ذاك اللقاء، لإثبات واقعة القذف والتشهير والمس بالشرف.  
والتمس دفاع سعاد العصيكري، في شكايته المذكورة، التصريح بثبوت الأفعال المنسوبة إلى المشتكى به، في حقه وإدانته لأجل ذلك، طبقا لمقتضيات الفصول 263 و266 و442 من القانون الجنائي، والفصول 38 و45 و46 من قانون الصحافة.
وطالب بتعويض مدني مؤقت قدره درهم رمزي، مع حفظ حق المشتكية في تقديم طلباتها الختامية لدى من يجب، مع نشر الحكم في 3 جرائد وطنية بينها «الصباح»، وبموقع المشتكى به المحدد صدره بالشبكة العنكبوتية في المدخلين كوكل ويوتوب، برمز ذكره كاملا.

حميد الأبيض (فاس)      

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى