fbpx
وطنية

“البام” يغلق باب الترشيح للانتخابات البرلمانية

أغلق حزب الأصالة والمعاصرة، الثلاثاء الماضي، باب تلقي طلبات الترشيح للانتخابات التشريعية المقبلة، وقرر إحداث لجان داخلية على مستوى الأمانات الجهوية لتلقي الترشيحات باسم الحزب لاستحقاقات 25 نونبر، قبل إحالتها على اللجنة الجهوية للانتخابات من أجل دراستها وترتيبها وعرضها على اللجنة الوطنية، على مستوى القيادة الحزبية للبت فيها بشكل نهائي وتزكية من تتوفر فيه شروط الترشح باسم “البام”. وكان الحزب قد مدد موعد تلقي طلبات الترشيح أسبوعا إضافيا، بسبب بعض المشاكل الخاصة بالتنافس على وكيل اللائحة، كما ظهرت في بعض المناطق، منها الدار البيضاء.
وأفادت مصادر مطلعة أن اللجان الانتخابية الجهوية، بموجب المذكرة الأخيرة للأمين العام للأصالة والمعاصرة، محمد الشيخ بيد الله، سيكون لها صلاحية تلقي ودراسة طلبات التشريح والبت فيها، سيما بالنسبة إلى المناطق التي لم تثر فيها مشاكل متعلقة بالصراع على التزكيات، بينما تختص اللجنة الوطنية بالحسم في الحالات العالقة، على أن تعرض الحالات المستعصية على لجنة تحكيم تتكون من الأمين العام ونائبيه، يعهد إليها الحسم في الترشيحات التي لم يتم التوافق بشأنها في اللجنة الوطنية.
وحسب المصادر نفسها، فإن المكتب الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، يترقب ما ستسفر عنه مشاورات التقطيع الانتخابي للدوائر المحلية، قصد البت نهائيا في الترشيحات الخاصة بها، علاوة على تأجيل دراسة أي من طلبات الحصول على التزكية، حتى لا يسبب ذلك في “نزيف” داخل الحزب تكون له انعكاسات سلبية على تحضيرات “البام” لأول انتخابات برلمانية يخوضها منذ تأسيسه.
وكان الأمين العام محمد الشيخ بيد الله، اعترف في لقاء جمعه بفريقي الحزب بمجلسي النواب والمستشارين بوجود «اختلاف وليس خلافا»، مشيرا إلى أن التنظيم «أثبت قدرته على امتصاص الضربات المتعددة المصادر والغايات، واحتواء الاختلاف في التقدير على مستوى هياكله، واستمراره كقوة اقتراحية في الحقل السياسي الوطني».
وتجدر الإشارة إلى أن بيد الله وجه مذكرة بشأن الترشيحات للانتخابات المقبلة، إلى الأمناء الجهويين للأصالة والمعاصرة، حدد فيها المساطر والمعايير المتعلقة بـ»اتخاذ جميع الإجراءات كي تبدأ اللجنة الجهوية للانتخابات في دراسة كافة الترشيحات»، وبعث نتائج العملية إلى اللجنة الوطنية للانتخابات بالمقر المركزي للحزب.
كما خولت المذكرة المكتب الوطني الإشراف على هيكلة لجنة الانتخابات الوطنية ومسؤوليته عن تسييرها، ووجوب عمل اللجان الجهوية تحت إشراف اللجنة الوطنية، واستشارة المكتب الوطني في تحديد رئاسة اللجنة الانتخابية على الصعيد الجهوي.
واشترط المكتب الوطني لـ»البام»، بخصوص مسطرة منح التزكيات، أن يلتزم المرشح بميثاق شرف الحزب، علاوة على السمعة والسيرة الأخلاقية والكفاءة والشعبية. كما منح المكتب الوطني الأولوية في منح التزكيات إلى البرلمانيين  الراغبين في الترشيح الذين تتوفر فيهم معايير الحزب، شريطة الالتزام بتخصيص 20 في المائة من التزكيات للمـــــرشحــــــــــين الشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى