fbpx
الرياضة

المغرب يتخلص من تهمة المنشطات

150 عداء أجنبيا بملتقى محمد السادس ضمنهم 100 بطل أولمبي وعالمي

استثنى الاتحاد الدولي لألعاب القوى ملتقى محمد السادس الدولي المقرر تنظيمه في 16 يوليوز الجاري بالرباط، من إيفاد مراقب في المنشطات، لحضور إجراءات المراقبة التي تعتمدها الجامعة الملكية المغربية في الدورة العاشرة.
وأكد محمد غزلان الكاتب العام لجامعة القوى، في ندوة صحافية أول أمس (الاثنين) بالرباط، أن الاتحاد الدولي راسل الجامعة وأخبرها أنه لن يبعث بمراقب لتتبع إجراءات فحص المنشطات الذي سيخضع له العداؤون خلال الدورة العاشرة للملتقى والثانية ضمن العصبة الماسية.
وأوضح غزلان أن الاتحاد الدولي أكد في رسالته أن الجامعة باتت تحظى بثقة مسؤوليه، بالنظر إلى المجهودات التي بذلتها في السنوات الأخيرة، الشيء الذي يؤكد استبعاد المغرب من الدول الموجودة في دائرة الاتهامات بالمنشطات.
وصرح غزلان أن الدورة العاشرة ستعرف مشاركة 170 عداء ضمنهم 150 أجنبيا يمثلون 43 دولة، وأن هناك طلبات أخرى سيبت فيها قريبا، إذ أعلن 46 بطلا أولمبيا مشاركتهم في ملتقى محمد السادس الدولي، منهم 17 عداء توجوا بميدالية ذهبية، و16 حازوا على ميدالية فضية و13 على ميدالية نحاسية.
وأضاف غزلان أن 19 عداء حائزين على ميدالية ذهبية في بطولة العالم لألعاب القوى قرروا المشاركة في الدورة العاشرة، و18 آخرين توجوا بميدالية فضية وتسعة بميدالية نحاسية، فضلا عن ثمانية عدائين فازوا بميدالية ذهبية في بطولة العالم داخل القاعة، مشيرا إلى أن الدورة تحظى بتغطية إعلامية واسعة، بعد أن أعلنت 150 دولة نقلها لهذا الحدث الدولي.
وبخصوص المشاركة المغربية، أوضح أيوب المنديلي، المدير التقني الوطني، أن 19 عداء مغربيا سيحضرون في هذه الدورة، وسيشاركون في جميع التخصصات المدرجة في الملتقى، ضمنهم عداؤون من مراكز التكوين الجهوية.
وأضاف المنديلي أن الإدارة التقنية ارتأت مشاركة عدائي المنتخب الأول في الملتقى، على أن يشارك منتخب حرف “باء” في البطولة العربية، إذ ستكون آخر محطة لتحضير العدائين لبطولة العالم التي تحتضنها لندن في غشت المقبل، مشيرا إلى أن هناك مجموعة من العدائين الذين سيبحثون عن تحقيق الحد الأدنى للمشاركة في البطولة العالمية.
ومن جانبه، أكد البلجيكي ويلفريد ميرث، المستشار التقني للملتقى، أن تحطيم رقم قياسي عالمي في الملتقى رهين بمجموعة من العوامل، أبرزها عقلية العداء ورغبته في تحطيمه، وجودة أحوال الطقس، إذ أن وجود الرياح وعدم ارتفاع درجة الحرارة كفيلان بالمساهمة في تحطيم الرقم القياسي العالمي.
ووجهت اللجنة المنظمة نداء إلى الجمهور المغربي للحضور بكثافة يوم 16 يوليوز الجاري، سيما أن الحضور الجماهيري يمنح قوة للملتقى، الشيء الذي دفع اللجنة المنظمة إلى تنظيم حفل في الاختتام من تنشيط المطربة الشعبية الداودية ونجم الراب مسلم.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق