fbpx
اذاعة وتلفزيون

عفاف شعيب: “آدم” تسبب لي في انزلاق غضروفي

وصفت الفنانة المصرية عفاف شعيب دورها في مسلسل «آدم» بأنه من أصعب الأدوار التي لعبتها، وقالت إن هذا الدور تسبب في إصابتها أثناء تصوير أحد المشاهد بانزلاق غضروفي ألزمها المكوث بالمستشفى 15 يوما. وحكت عفاف لمشاهدي قناة «ناس تي في»، يوم الاثنين الماضي، تفاصيل المشهد قائلة «كان من المفروض أن أركب في عربة «البوكس» ورفض المخرج الاستعانة بسلم يساعدني في الصعود حتى يظهر المشهد أكثر واقعية، ولم أتمكن من الصعود، وتسبب هذا المشهد الذي لم يكتمل في إصابتي بالانزلاق الغضروفي».
وأضافت «رغم إصابتي، وصعوبة استكمال دوري في المسلسل؛ إلا أن المخرج أصر على قيامي بالدور، وكان من الصعب أن أرفض أمام تمسكه، لكن تم حذف نصف المشاهد، لأن ظروفي الصحية لم تكن تسمح وقتها».
وأبدت النجمة المصرية سعادتها بحالة الحب التي شعرت بها من الجمهور خلال محنة المرض، وقالت: «وعلى فكرة كان منهم شباب الثورة، الذين تبرءوا من تعليقات البيتزا والكباب السخيفة».
ووصفت الفنانة المصرية نفسها بأنها كانت من ضحايا النظام السابق، وأشارت إلى دور رموزه في محاربة ظهورها في كثير من الأعمال المهمة، وإشاعتهم حصولها على 7 ملايين جنيه من إحدى الدول خلال الفترة التي احتجبت فيها عن الوسط الفني.
وقالت إنها قامت بدور وطني خلال الثورة تمثل في اختيارها من قبل 25 شابا للذهاب معهم لمقابلة رئيس الوزراء المصري السابق الفريق أحمد شفيق، مشيرة إلى أنها طالبته وقتها بإلغاء حالة الطوارئ، وإعطاء الشباب فرصتهم في المناصب القيادية.
وعن ظهورها المتكرر في دور الأم، أرجعت عفاف ذلك إلى كونه الدور الأقرب إلى شخصيتها، ورغم ذلك أعربت عن شكرها لزائر رأى أنها ستكون مبدعة في أدوار الشر، وقالت ضاحكة: «خلاص أوعدك أفكر في الموضوع ده». وسأل كثيرون النجمة المصرية في الإطار ذاته عن مدى تشابه شخصيتها في الواقع مع الفن، واستعانت بابن شقيقتها الذي حضر معها اللقاء للإجابة على هذا السؤال، حيث قال: «خالتو عفاف هي أم لنا جميعا».
ومع إعجاب الكثيرين بدور الأم الذي تلعبه النجمة المصرية منذ عودتها للفن بعد احتجاب لمدة 8 سنوات، إلا أن هناك قلة عاتبتها على هذه العودة.. وقالت عفاف للمعاتبين: «عدت للفن بفتوى الشيخ الشعراوي الذي قال لي لا مانع من التمثيل طالما ستظهري بالحجاب، وتلعبي أدوارا تعلي القيم الإيجابية في المجتمع، وأعتقد أني التزمت بهذه الفتوى، ولم أخرج عن النص».
عن موقع إم بي سي

عند المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق