fbpx
وطنية

صورة تقبيل يد عامل الجديدة تشعل “فيسبوك”

الكروج التقى رؤساء المصالح وطالب بجرد للمشاريع ومعيقات تنفيذها

شن “فيسبوكيون” حملة على محمد الكروج، العامل الجديد للجديدة، على خلفية تقبيل يده من قبل مبارك صبرو، الملقب بـ “بيرا”، رئيس الأولمبيك الجديدي لكرة السلة. واعتبر رواد الفضاء الأزرق الصورة التي ظهر فيها “بيرا” وهو يجذب يد العامل قبل أن يقبلها، تدشينا من العامل الجديد لمرحلة من العبودية والسيطرة والاستعلاء.
لكن الذين يعرفون الكروج جيدا من منطلق أنه من المهندسين الشباب، الذين خبروا العمل الحزبي والجمعوي، قبل أن تناط به مسؤولية الإدارة الترابية لإقليم الجديدة، بادروا، عبر شبكة التواصل الاجتماعي، إلى الانتصار له وتبرئته من كل سلوك استعلائي ومحاولة إلباسه ثوب رجل سلطة من زمن عيسى بن عمر، أتى إلى الجديدة بنية إهانة سكانها وتمريغ كرامتهم في التراب.
وفي السياق ذاته، أكد المنتصرون للعامل على الشبكة العنكبوتية، أن الكروج لم يمد يده لأحد كي يقبلها، بل إن العامل الذي كان يسلم على عموم السكان بطريقة عادية ومتواضعة ببهو العمالة عقب حفل التنصيب، لم يبدر منه أي سلوك يستشف منه نزوعه نحو الاستعلاء.
أكثر من ذلك، أكدت العديد من التدوينات أن مبارك صبرو، الذي استغفل العامل وقبل يده، معروف بالجديدة بتقبيل أيادي مسؤولين برتبة أقل من العامل بكثير، وأن العيب، حسب التدوينات، ليس في الكروج أو غيره من المسؤولين، بالقدر الذي هو في عينة من المجتمع التي جبلت على “البوسان” وتقبيل الأيدي والرؤوس وهو سلوك يكرس الرياء والنفاق قبل أن يساهم في الاستقواء.
ونحت تدوينات المدافعين عن الكروج باللائمة على مبارك صبرو الذي لا يمتلك مستوى ثقافيا يحصنه من تقبيل الأيادي والرؤوس.
وفي موضوع ذي صلة، لم يتخلف رد فعل الكروج كثيرا، عندما بادر إلى مصافحة أعضاء المكتب المسير للمجلس الإقليمي ورؤساء الجماعات الترابية، لدى استقبالهم في إطار تعارفي، مؤكدا لهم جميعا أنه سعيد بالثقة المولوية، وأنه يضع نفسه طيلة 24 ساعة وعلى مدار الأسبوع، رهن إشارة المنتخبين والسكان، لتكريس مفهوم القرب في الإدارة الترابية، قصد معالجة الكثير من الملفات التي تشكل أهم الانتظارات التي ينبغي أن تباشر بالسرعة اللازمة.
وشدد الكروج، في لقائه مع رؤساء المصالح اللاممركزة، على ضرورة القيام بجرد لجميع المشاريع والمعيقات التي قد تحول دون تنفيذها، كما أكد أنه سيعلن عن مواعد زيارات عمل إلى المصالح اللاممركزة، للوقوف على كيفية تدبيرها والمشاكل القطاعية المطروحة والتي لا يتطلب حلها المزيد من التأجيل.
ومن المقرر أن يقوم محمد الكروج بزيارة عمل إلى قيادات الإقليم، للاجتماع بالمكاتب المسيرة للجماعات الترابية المشكلة لها، في ما وصف بالاستماع إلى نبض الجماعات الترابية للإقليم في أفق رسم خارطة طريق لعمل تشاركي آني ومستقبلي، يتماشى والدراسات التنموية التي تنهمك العديد من مكاتب الدراسات في إعدادها، والتي أشرفت على نهايتها في أفق وضعها رهن إشارة الجماعات الترابية، خارطة طريق لمباشرة تدخلات تنموية خلال ما تبقى من الفترة الانتدابية للمجالس المنتخبة.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق