fbpx
خاص

عدو: سنطلق حملة إعلانية كبرى ابتداء من 17 أكتوبر

المدير العام للمكتب المغربي للسياحة قال إن الهدف مضاعفة عدد السياح في أفق 2020

قال عبد الحميد عدو، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، “إن استراتيجية 2020 تهدف إلى خلف منتوج جهوي قوي يبرز خصوصية كل منطقة من المناطق السياحية المغربية”.
وأضاف عدو في حوار خص به “الصباح”، على هامش المعرض المهني للسياحة والأسفار المنظم في العاصمة الفرنسية، إن الاستراتجية المشار إليها ترتكز على الشراكة بين القطاعين العام والخاص وبين أهدافها تحقيق التنمية المستدامة وإحداث مناصب الشغل وجعل المغرب من بين 20 وجهة سياحية رئيسية في العالم.

ما هي مشاريع المكتب الوطني المغربي للسياحة في إطار تنفيذ مخطط 2020؟
إن حادث تفجير أركانة الإرهابي بمراكش كان له تأثير إلى حد ما، ونحن حاليا في إطار الترويج للوجهات السياحية المغربية، نعد لإطلاق حملة إعلانية كبرى ابتداء من 17 أكتوبر المغرب، من خلال وصلات إشهارية في القنوات التلفزيونية الأوربية والإذاعات والصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت المتخصصة في الترويج للمنتوجات السياحية.

هل ستركزون على الترويج لوجهة مراكش؟
كانت هناك حملات إعلانية ترويجية للوجهات السياحية الأساسية مثل مراكش وأكادير وورزازات وطنجة… في وسائل الإعلام الأوربية، خاصة الفرنسية، لكن الحملة التي تحدثت عنها ستكون موازية للترويج للوجهات السياحية المغربية وبينها وجهة مراكش، وستكون على القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية وعلى شبكة الأنترنيت.

لماذا اخترتم إطلاق حملة إعلانية في هذه الفترة؟
اختيار هذا التوقيت في محله لأنه سبقه تنظيم زيارات استطلاعية لصحافيين أجانب للمغرب للتعرف عن قرب على الوجهات السياحية المغربية، وبالفعل كان لهذه الزيارات نتائج إيجابية.
ويكفي القول إن 50 من المواقع المتخصصة في السياحة على شبكة الأنترنيت تروج للوجهات السياحة المغربية.

ماذا عن مشروع إعادة تأهيل البنايات التراثية والترويج لها سياحيا؟
في إطار مخطط 2020 تأسست شركة مهمتها البحث عن البنايات التراثية القديمة أو ما يسمى “القصورة” لشرائها وإعادة تأهيلها أو استغلالها سياحيا بشراكة مع ملاكها، وهذا سيكون منتوجا سياحيا مغربي مائة في المائة غير متوفر لدى أي دولة أخرى، وستكون تلك الشركة بمساهمة من القطاع العام ومشاركة مساهمين خواص، وستساهم في إحداث مناصب شغل من خلال تشغيل سكان تلك المناطق.
 

 

تسعون إلى تحقيق حلم 18 مليون سائح في أفق سنة 2020، كيف ذلك؟
الهدف مضاعفة عدد السياح المسجلين سنة 2010 أي أن يصل العدد في أفق سنة 2020 إلى 18 مليون سائح، وهذا أمر ليس مستحيلا، لأنه كما حققنا تسعة ملايين سنة 2010 يمكننا تحقيق هذا الطموح بتنفيذ رؤية 2020.

يلاحظ أنكم تهتمون بالوجهات السياحية الجديدة؟
فعلا نحن حاضرون في كل مكان وكمثال في بولونيا هناك أزيد من 200 ألف سائح يطلبون السياحة الشاطئية، ما يعني أن بإمكاننا تحقيق طموح إستراتيجية 2020 بالبحث عن أسواق جديدة والتركيز على الأساس على الأسواق الأساسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى