fbpx
وطنية

عائلات المتهمين في سرية البتار : “أولادنا ما يذبحوش دجاجة”

مهندس الإعلاميات جمع ألعاب طفولته ضمنها مسدس بلاستيكي حجز في القضية

علامات التعجب، الاستفهام، الاستنكار…مازالت مستقرة على وجوه سكان شارع الحارثي بالبيضاء وبالضبط العمارة 12، والسالمية 2 بالزنقة 16، وسيدي مومن الجديد، الذي اعتقد سكانه أن سمعة الإرهاب قد طلقته منذ زمن، قبل أن تعود إليه من جديد. الأحياء الثلاثة تسأل بجدية: هل عاش بيننا إرهابي؟


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى