fbpx
وطنية

الجواهري يطمئن المتخوفين من تعويم الدرهم

كشف عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، أرقاما ومؤشرات إيجابية، قال إنها تطبع الوضعية الاقتصادية، إذ توقع في لقاء صحافي أول أمس (الثلاثاء)، أعقب، انعقاد الاجتماع الفصلي الثاني خلال السنة الجارية، أن تتسارع وتيرة النمو إلى 4.4 في المائة، خلال العام الجاري بعدما لم تكن تتجاوز 1.2 في المائة العام الماضي.

نتيجة عزاها الجواهري إلى ارتفاع القيمة المضافة الفلاحية بنسبة 13.4 في المائة، علاوة على تحسن وتيرة نمو الناتج الداخلي الإجمالي غير الفلاحي من 3.1 إلى 3.3 في المائة. وتوقع في المقابل تراجعا طفيفا في القيمة المضافة الفلاحية، ستجعل النمو يتراجع السنة المقبلة إلى 3.1 في المائة.

وبخصوص تعويم الدرهم، طمأن والي المغرب المستثمرين، أن الانتقال إلى نظام الصرف العائم لن يؤدي إلى انخفاض قيمة الدرهم، “فمن يعتقد أن قيمة الدرهم ستنخفض باقتراب اعتماد هذا النظام يقوم بحسابات خاطئة، ذلك أن بنك المغرب سيبقى متمسكا في البداية بسلة العملات التي تحدد الترجيحات عند 60 في المائة بالنسبة إلى الأورو و40 في المائة بالنسبة إلى الدولار، وسيتم توسيعها تدريجيا لتفادي أي تأثير على قيمة الدرهم”.

وأردف أنه اتصل برؤساء البنوك لتوضيح طبيعة العمليات التي استدعت طلبهم للعملة الصعبة، بعدما لاحظ البنك المركزي سعي المستوردين للاحتياط قبل انطلاق تحرير سعر صرف العملة المغربية، منبها إلى أنه لا يوجد أي خصاص في العملة، وأن المغرب يتوفر على احتياطي من العملة لتغطية ستة أشهر.

وكشف الجواهري في سياق متصل أنه تم تأخير، بستة أشهر، الانتقال نحو نظام صرف عائم، الذي يري فيه والي بنك المغرب رافعة لدعم الإصلاحات التي باشرها المغرب، سيما في مجال التنافسية والإنتاجية، والتصدي للصدمات الخارجية، دون المساس باحتياطيات الصرف، مبرزا أنه من المرتقب أن يعطي هو ووزير المالية انطلاق التحرير التدريجي، بعيد عيد الفطر.

هـ. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى