fbpx
الرياضة

البكاري: سنجلب ستة لاعبين

مدرب سريع وادي زم اعتبر الصعود إنجازا تاريخيا ووعد بالصمود في القسم الأول
اعتبر محمد بكاري، مدرب سريع وادي زم، تحقيق الصعود إلى القسم الأول بعد موسم واحد قضاه ضمن القسم الثاني، إنجازا تاريخيا بكل المقاييس. وأكد بكاري، في حوار مع”الصباح الرياضي”، أن كل الظروف كانت مواتية لتحقيق الصعود، رغم إمكانيات الفريق الضئيلة مقارنة بأندية فاز عليها على أرضية الميدان، لذلك يرى أن فريقه يستحق الصعود، وتتويج مجهودات موسم استثنائي. وفي ما يلي نص الحوار:

هل تعاقدت مع الفريق من أجل تحقيق الصعود؟
أبدا لم تكن غايتنا تحقيق الصعود في بداية الموسم، لكن مع توالي الدورات، وجدنا أنفسنا من بين فرق المقدمة، فكبر الحلم، خصوصا في ظل تسيير محكم ومعقلن، وبدعم جماهيري منقطع النظير.

هل بإمكانكم مجاراة القسم الأول بهذه الإمكانيات؟
أكيد أنه بعد تحقيق الصعود ستتغير المعطيات، لأننا سنحصل على منحة مهمة من الجامعة، إضافة إلى دعم المجالس المحلية، وإذا حصلنا على مليار و200 مليون سنتيم، أؤكد للجمهور أننا سنقاوم في القسم الممتاز، وسنشرف كرة القدم في المنطقة.

ما السر في هذا النجاح؟
صراحة، مجهودات اللاعبين الذين لا يفكرون سوى في تبليل قميص الفريق، ولا يفكرون في المنح والمكافآت، وهذا في حد ذاته دافع معنوي إضافي ساعدنا على تحقيق نتائج إيجابية، أمام فرق بقيمة المغرب الفاسي والراك ولذلك أقول إننا نستحق الصعود، هذا دون أن ننسى الحكامة في التدبير والتسيير، فنحن لم نتعاقد مع لاعبين بمبالغ خيالية، بل اخترنا لاعبين تحدوهم رغبة جامحة في رد الاعتبار.

هل ستعتمدون على التركيبة ذاتها بالقسم الأول؟
لا، لأننا في حاجة إلى خمسة لاعبين أو ستة، من ذوي الخبرة، وإن شاء الله سنحدد معاير الاختيار في اجتماع لاحق مع الإدارة التقنية، بعد تحقيق أمنية الصعود.
سنحافظ على ثوابتنا، والمجموعة التي رافقتنا من الهواة إلى القسم الممتاز بنسبة كبيرة، مع إضافة بعض اللاعبين القادرين على تقديم الإضافة.

وماذا عن الملعب؟
الصعود سيدفع مسؤولي المدينة إلى التفكير في هذا الموضوع بجدية، لأن حجم الجمهور الذي يتابع مبارياتنا في القسم الثاني سيتضاعف، وكذلك مسؤولياتنا ستكبر، إضافة إلى المواكبة الإعلامية وظروف النقل التلفزيوني، كلها أمور تتطلب بذل مزيد من الجهد في سبيل تطوير وتأهيل بنيتنا التحتية، وهذا في حدث ذاته مكسب كبير للمدينة، وليس للفريق وحده.

هناك العديد من اللاعبين يدافعون عن ألوان الفريق بصفة الإعارة، كيف ستتعاملون مع هذا الوضع؟
سنحاول إقناع البعض منهم بالاستمرار معنا، وسنحسن أوضاعهم، مع القيام ببعض التعزيزات في المراكز التي نعانيها، والأكيد أن بعض اللاعبين ارتاحوا لأجواء الفريق، وتأقلموا مع المحيط، ولن نجد صعوبة في إقناعهم بالبقاء، إلا إذا تشبثت أنديتهم باسترجاعهم.
أجرى الحوار: نور الدين الكرف

في سطور
الاسم الكامل: محمد البكاري
تاريخ الميلاد: 15 يوليوز 1969 بالبيضاء
حاصل على شهادة تدريب درجة ”باء” من جامعة كرة القدم
دولي سابق
سبق له تدريب أمل الرجاء الرياضي ويوسفية برشيد ونهضة الزمامرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى